بلدية كفردان تسلمت شاحنة نقل نفايات هبة من ألمانيا

الأربعاء 21 حزيران 2017 الساعة 14:03 متفرقات
وطنية - سلمت الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب بلدية كفردان، شاحنة نقل نفايات تقدمة من جمعية مساندة الشرق الألمانية، خلال احتفال أقيم في حسينية البلدة حضره ممثل السفارة الألمانية في لبنان ريمون طربيه، رئيس بلدية كفردان مهدي زعيتر ورؤساء قرى الجوار، رئيس جمعية مساندة الشرق كريستيان سبرنجر وفاعليات.

اللقيس
تحدث مؤسس الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب الدكتور رامي اللقيس فقال:"الدور الأساسي للجمعية هو تنموي وإنساني، وهذا يقتضي دعم الإدارات المحلية والبلديات لأنها الجهاز الأساسي لتنمية المجتمع المحلي".

وأشار إلى أن "الحوار والتواصل مع جمعية مساندة الشرق منذ حوالي الشهرين حول سبل دعم البلديات التي تزايدت عليها الأعباء بفعل تداعيات النزوح السوري، وأثمر هذا الجهد بالحصول على شاحنة حديثة لجمع ونقل النفايات، وسنكون على متابعة مع الجمعية والبلديات لتنفيذ عدد من المشاريع القادمة".

أضاف: "لا يمكن الحديث عن تنمية دون دور فعال للبلدية، ولا يتحقق الدور الفعال دون تقديم خدمات للناس".

وأكد أن "جمعية الدراسات هي مؤسسة مدنية، نفخر بأنها تعمل في مجال الإنماء وخدمة الإنسان والمجتمع، حرصا منها على الاستقرار الاجتماعي والحفاظ على كرامة الإنسان، وخدماتها ليست مسيسة".

سبرنجر
بدوره سبرنجر قال: "شكرا لحسن استقبالكم، وإنني لم أكن أنتظر هذه الحفاوة وهذا الحفل، بل كنت أتوقع أن يتم تسليم سيارة والتقاط صورة فقط، لذا هي فرصة جيدة بأن أكون بينكم لأشرح فكرة الجمعية، فأنا أقدم برنامجا سياسيا ساخرا على المسرح، وقد زرت قبل الأحداث لبنان وسوريا، وبعد الأحداث في سوريا أسست الجمعية لتقديم المساعدة للبلدين، وكنت أتمنى أن أقدم أيضا اليوم سيارتي إسعاف وإطفاء، ولكن امكانياتنا ما زالت متواضعة"

وتابع:"اننا فريق عمل مع السفارة الألمانية والجمعية اللبنانية للدراسات، ولولا تضافر الجهود لما تمكنا من تقديم هذه الشاحنة، فالعمل الجماعي هو الذي يؤدي إلى النتائج الإيجابية".

وختم: "سأعود غدا إلى ألمانيا، واسمحوا لي أن أكون سفيركم، فأنا من خلال معرفتي لسوريا ولبنان أعرف جيدا بأن الشعب العربي ليس إرهابيا".

طربيه
وألقى طربيه كلمة اعتبر فيها أن "تقديم سيارة لنقل النفايات للبلدية مسألة صغيرة بالمقارنة مع قيمة المساعدات التي تقدمها الدولة الألمانية للدولة اللبنانية، في نوع من الالتزام للسنة السابعة لمواجهة الأزمة التي تركها النزوح السوري والأعباء المترتبة على المجتمعات المحلية".

وأشار إلى أن "دولة ألمانيا قدمت للدولة اللبنانية حوالي 431 مليون دولار، ولو أن الجزء الأكبر من المساعدات استفاد منه النازحون السوريون، ولكن عمت الفائدة على المجتمعات المحلية المضيفة لأن قسما من المال بقي في هذه الأرض خاصة في البقاع والشمال".

وأكد "وقوف ألمانيا إلى جانب لبنان وشعبه، وستبقى تدعم الحكومة اللبنانية والمنظمات غير الحكومية".

زعيتر
وألقى زعيتر كلمة شكر فيها الدولة الألمانية وجمعية مساندة الشرق وجمعية الدراسات على الهبة، وقال: "هذا المجلس البلدي منذ انتخابه قبل سنة كان عهده للأهالي، منكم الوفاء ومنا الإنماء، وسنسعى لتكون كفردان نموذجا لقرى لبنان".


========================أ.أ.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب