يزبك أعلن في لقاء ببعلبك عودة اهالي طفيل الثلاثاء: لقانون انتخابي عادل يخرج اللبنانيين من المأزق

الأحد 07 أيار 2017 الساعة 19:14 سياسة
وطنية - أعلن الوكيل الشرعي العام للامام السيد علي الخامنئي الشيخ محمد يزبك "استكمال الإجراءات لعودة أهالي بلدة طفيل إلى بلدتهم بحمى القوى الأمنية اللبنانية يوم الثلاثاء القادم، على أن تتولى تدابير العودة وزارة الداخلية"، مطالبا الدولة "بتحمل مسؤولياتها تجاه أبناء البلدة".

جاء ذلك خلال لقاء في قاعة الشهيد السيد عباس الموسوي في بعلبك عصر اليوم، حضره مفتي بعلبك الهرمل السابق الشيخ بكر الرفاعي وفاعليات دينية وبلدية واختيارية، ووفود من بلدات طفيل، شعث، عرسال ومعربون.

بداية رحب مسؤول قسم إعلام "حزب الله" في البقاع أحمد ريا بالحضور فقال: "نرحب بأهلنا من بلدة طفيل ومعربون وعرسال وشعث وبفاعليات مدينة بعلبك الكرام بهذا اللقاء المبارك"، مؤكدا على "وحدة الصف والكلمة في مواجهة أعداء الأمة".

يزبك

وأشار الشيخ يزبك إلى "سعي اليهود منذ عهد الرسول الأكرم لإثارة الفتن، وغدرهم ونقضهم المواثيق والعهود، وما زالوا حتى اليوم يعملون لإثارة الفتن ودمار العالم بكل الوسائل، إنهم جرثومة فساد في هذا الفساد ، وكل ما يحصل منذ عام 1948 في منطقتنا من مشاكل أبحثوا عن دور اليهود في افتعالها والوقوف خلفها، وقد أرادوا من خلال ما سمي بالربيع العربي القضاء على مقومات ووحدة هذه الأمة"، سائلا: "هل هذه الدماء الزكية التي أريقت وتراق هي لمصلحة الإسلام والمسلمين؟ وهل هناك عاقل يخرب بيته وبلده بيده ويقتل نفسه وأهله؟ فكل المصائب والبلاء والعبث بأمن مجتمعاتنا هو من صنيعة اليهود الذين لا يريدون لنا التنمية والتنافس بالعلم والابتكار والإبداع وبأن يكون لنا قوة نواجه بها أعداء الله وقوى الاستكبار العالمي. إنهم يقدمون لنا السلاح مقابل المال ليقتل بعضنا البعض الآخر، وممنوع على الدول العربية مجتمعة والدول الإسلامية أن تملك التوازن بالسلاح مع العدو الإسرائيلي".

وأضاف: "نحن نتألم لكل ما يجري في لبنان وسوريا وليبيا ومصر واليمن وفي كل دول المنطقة، ونحن نريد أن تعود هذه الأمة إلى صوابها وأن تدرك هذه المخاطر وتدرك أن عليها أن تواجه الذين يتآمرون على مستقبل هذه الأمة، وعلى الأمة أن تدرك أنها بوحدتها القوة التي تستطيع أن تنتصر بها على القوى الظالمة".

وقال: "اضطررنا أن ندخل إلى سوريا لنبعد كأس الذل عن أمتنا التي نريد لها الحياة العزيزة، وعندما تفقد الأمة كرامتها فلا قيمة لحياتها، ونحن وقفنا لندفع عن لبنان واللبنانيين وعن مجتمعنا المخاطر، وهذا الأمر لم يكن منطقه طائفيا ولا مذهبيا، وإنما المنطلق بأن يبقى لبنان عزيزا وكريما وأن يبقى أهلنا من طفيل إلى عرسال إلى كل بقعة في لبنان أعزاء".

وأردف: "الحمد لله جرى أخيرا ما كنا نرغب أن يحصل قبل سنوات من مصالحات، وقد تهيأت الأسباب للعودة إلى حضن البلدة والبيت والأهل في طفيل، ونحن كنا نسمع مطالب الأهالي بالعودة ونتألم، لأننا كنا نخاف من مخاطر الآخرين الذين لا يرحمون، واليوم بفضل الله سنحقق العودة الكريمة بعد غد عندما تكون الطريق آمنة، والدولة اللبنانية تريد عودة أبنائها وعليها أن تتحمل المسؤولية، ويوم الثلاثاء إن شاء الله الكل سيرجع إلى البلدة ليكون مستقرا في بيته، ونحن والدولة في خدمته، وسنكون معا جنبا إلى جنب".

وتابع يزبك: "نتطلع إلى بلدة عرسال العزيزة عندما لا يعود في جرودها من يؤلمها ويعكر صفو أمنها، ونتطلع إلى اليوم الذي نبارك فيه لأهلنا في عرسال الذين لطالما كانت لهم مواقف مشهودة في مواجهة العدو الإسرائيلي، وما يحصل في عرسال يؤلمنا جميعا، ونأمل أن يأتي قريبا اليوم الذي نكون فيه وإياكم في خدمة أهلنا في عرسال، ولتكون يد الدولة ومؤسساتها في خدمة هذا الشعب".

وأمل أن "تكون العودة إلى طفيل مقدمة لعودة كل الذين نزحوا من سوريا إلى لبنان وغيره، ليعود النازحون السوريون إلى بلدهم ويبنوا وطنهم ويعيشوا مع بعضهم البعض، وأن نتخلص من كل الفتن، ونتوحد في سبيل كرامتنا وعزتنا ومستقبلنا. ونحن بخدمتكم ومن الممكن أن نكون ضيوفا عندكم لنبارك لكم هذه العودة الكريمة".

وتوجه بالشكر "إلى القوى الأمنية والعسكرية التي أخذت على نفسها حماية هذا الوطن، ونأمل أن تكون كل البلدات في حمى القوى الأمنية وأن يستقر اللبنانيون في أمنهم ويعيشوا عيشا كريما، وأن تبذل كل الجهود من أجل الخير والصلاح. والوطن يقوى بكم وبجيشنا ومقاومتنا ويكون عزيزا ومنيعا".

وطالب الشيخ يزبك "بقانون انتخابي عادل يتمثل فيه كل اللبنانيين للخروج من المأزق والمآسي".

الرفاعي

وتحدث الشيخ الرفاعي فقال: "الشكر لكم على هذه الخطوة التي وضعت قطار بلدة طفيل على سكة الحل بعد مطالبات ومراجعات، ولكن اليوم علمنا أنكم أردتم أن تكون العودة آمنة ومطمئنة ومشمولة بعين الله ورعايته، ولا تزال تقدم هذه المنطقة نماذج مضيئة في كتابها المليء بالصفحات البيضاء والمشرقة".

وتابع: "نحن عائلة واحدة، عشنا وسنبقى ونستمر خارج القيد العائلي والمذهبي والطائفي والحزبي، ومن أراد أن يتعرف إلى بعلبك ومنطقتنا عليه أن يأتي إليها ولا يخاطبها من بعيد لأن الصورة عندنا مختلفة".

ورأى أن "أهالي طفيل ظلموا لمرتين، المرة الأولى عندما نزحوا والثانية عندما لم تتم معاملتهم بما يستحقون، وعوملوا في وطنهم وكأنهم أغراب، فالنازح السوري كانت تؤمن له كل احتياجاته، أما النازح من طفيل فلا الدولة تعترف بلبنانيته كما ينبغي، ولا الدول المانحة تعترف بنزوحه لأنه لبناني"، مؤكدا أن "العودة ستكون آمنة ومضمونة ومكفولة من قبل وزارة الداخلية لأننا نؤمن بالدولة ودورها وحضورها، وقد وعدت سابقا وزارة الأشغال بتعبيد الطريق ويوجد ميزانية رصدت لذلك، وينبغي أن تعوض الهيئة العليا للاغاثة عن الأشجار المثمرة والبساتين وأن تدفع للأهالي التعويضات المستحقة".

واعتبر عودة أهالي طفيل إلى بلدتهم هو "انتصار لكل المكونات الموجودة في المنطقة، على أمل عودة كل النازحين السوريين والنازحين الفلسطينيين إلى وطنهم".
وشدد الرفاعي على "التفاهم واعتماد الخطاب الذي يبحث عن المساحات المشتركة، والذي ينظم الاختلافات ولا يزكي الخلافات".

الآغا

وشكر إمام وخطيب مسجد طفيل الشيخ أحمد الآغا "كل من سعى جاهدا ليعيد البهجة والسرور إلى قلوب أهالي طفيل ولجميع النازحين والمهجرين، لأن عودة الناس إلى بيوتهم وأرضهم من أعظم تلبية الحوائج".

الشوم

من جهته مختار طفيل علي الشوم قال: "نشكر العائلات التي شاركتنا بفرحتنا بعودة الأهالي إلى البلدة قريبا، ونطلب من سماحة السيد حسن نصرالله حماية الأهالي داخل طفيل من اعتداءات المسلحين المتواجدين في عسال الورد، وإننا نطلب الحماية حتى نرجع باطمئنان إلى بلدتنا".



============ ر.ا

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

منطقة البقاع الشمالي والهرمل مركز...

تحقيق جمال الساحلي وطنية - تعتبر منطقة البقاع الشمالي والهرمل اساسا للسياحة البيئية نظرا ل

الخميس 02 تموز 2020 الساعة 13:10 المزيد

قلعة بعلبك تستعيد حيويتها وتتهيء...

تحقيق محمد أبو إسبر وطنية - قلعة بعلبك الأثرية نفضت عن أعمدتها ومعابدها غبار تداعيات أزمة

الأربعاء 24 حزيران 2020 الساعة 08:47 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب