الحريري ترأس اجتماع اللجنة الفنية لتنسيق الخدمات في الشمال: للتحضير لجلسات مجلس الوزراء في المحافظات ووضع خريطة طريق للمشاريع التنموية

الخميس 27 نيسان 2017 الساعة 15:36 سياسة
وطنية - ترأس رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، جانبا من اجتماع اللجنة الفنية لتنسيق الخدمات الضرورية في المحافظات الذي انعقد في السراي الكبير وكان مخصصا اليوم لمحافظة لبنان الشمالي، وذلك في حضور ممثل رئيس الجمهورية أنطوان سعد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني، ممثلين عن وزراء: الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، الدولة لشؤون التنمية الإدارية عناية عز الدين، الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون والسياحة اواديس كيدانيان، ممثلي رئاسة مجلس الوزراء المستشار للشؤون الإنمائية فادي فواز والمهندس محمد عيتاني، الوزيرة السابقة رئيسة المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس ريا الحسن، محافظ لبنان الشمالي رمزي نهرا، الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء سعد الله حمد، رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر، رؤساء البلديات والإتحادات المعنية، ممثلين عن وزارات الدفاع والأشغال العامة والنقل، الطاقة والمياه، الزراعة، الصحة العامة، الداخلية والبلديات، الإتصالات، التربية والتعليم العالي، الثقافة، البيئة، الشؤون الإجتماعية، مجلس الإنماء والإعمار والمؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات.

كما حضر رؤساء اتحاد بلديات الفيحاء، زغرتا، المنية، الكورة، البترون ورؤساء بلديات القلمون، البداوي، زغرتا، علما، مزيارة، سبعل، رأسمسقا، كفرحزير، شكا، تحوم، إده، بحنين، حقل العزيمة، كفرحبو، سير، إيزال، بخعون، السفيرة، بقاعصفرين، بقرصونه، قرصيتا، طاران، ددّه، انفه، اميون، كوسبا وكفرعقا.

الحريري
وقد أكد الرئيس الحريري في تصريح أدلى به "أن الهدف من هذه الإجتماعات المتتالية والتي يخصص كل منها لمحافظة من محافظات لبنان هو التحضير لجلسات مجلس وزراء سيتم عقدها في المناطق، بحيث يتم تحديد رزمة من المشاريع تقرها الجلسات المذكورة في المناطق مع تحديد ميزانياتها وتأمين ما تحتاج إليه من تمويل".

وشدد رئيس الحكومة على "أهمية هذا التفاعل بين البلديات والدوائر الحكومية"، مؤكدا "أن الجميع سواء كانوا في البلديات أم ممثلين لدوائر حكومية، في خدمة المواطن الذي هو الأساس ونسعى لأن نجعله يعيش حياة كريمة". وقال: "إن هذه الإجتماعات تسهم في شكل أساسي في إيجاد الحلول وإزالة المشاكل الإدارية التي قد تعيق الأعمال".

وأكد الرئيس الحريري "أن الدولة ستقوم بما تحتم عليها مسؤوليتها القيام به، علما أن هناك مشاريع قد لا يكون متاحا تنفيذها اليوم، إنما سيتم وضعها من ضمن خطة كي يتم تنفيذها في المستقبل".

ولفت رئيس مجلس الوزراء إلى "أن مشاريع كثيرة كانت تنفذ في السابق، وتشكر الحكومات التي كانت تقوم بجهد كبير جدا، إنما المطلوب اليوم أن يتم وضع كل ما هو موجود على الطاولة من أجل تحديد الأولويات ووضع مشروع وخريطة طريق تتيح تنفيذ كل المشاريع التي يجب أن تكون مكملة لبعضها البعض".

وإذ شكر نائب رئيس الحكومة الوزير غسان حاصباني على ترؤس اجتماعات اللجنة الفنية، اكد الرئيس الحريري "أنها تتيح حل الكثير من الأمور تلقائيا، لتوضع المشاريع التي من المفترض تنفيذها على المدى البعيد ضمن خريطة طريق بهدف تطوير البلد".

وتوجه رئيس الحكومة للحاضرين، قائلا: "إنكم تمثلون تيارات سياسية مختلفة إنطلاقا من انتمائكم للبلديات، علما أن المهم ليس التيار السياسي الذي ننتمي إليه بقدر ما أن المهم المواطن الذي يعيش في هذه البلدية أو تلك، علما أنه في نهاية المطاف ستكون الدولة هي المستفيدة بترسيخ وجودها من خلال المشاريع التنموية التي سيتم تنفيذها".

وقال الحريري: "هدفنا أن نوصل إلى المواطن الخدمات التي يحتاج إليها وخصوصا في الشمال الذي يحتاج إلى الكثير من الخدمات منذ فترة طويلة جدا. أعرف أن لكل البلديات حاجاتها، كما أن لطرابلس حاجات كثيرة بعد الأزمات التي مرت بها في المراحل السابقة من دون التقليل من حاجات البلديات الأخرى التي سينظر إليها بكل جدية".

أضاف مازحا: "لا تدعوا أحدا يعذبكم. فأنا موجود وأعذبهم أيضا حتى تحقيق الأهداف المطلوبة. وراهم وراهم والزمن طويل".

وجدد الرئيس الحريري شكره للجميع.


حاصباني
وقد تابع الوزير حاصباني، ترؤس اللجنة، موضحا "أن اجتماع اللجنة الفنية هو المنصة الأفضل للتنسيق بين المعنيين والإسراع في تنفيذ المشاريع الأساسية والحيوية للمحافظات، خصوصا وأن الكثير من الامور العالقة يتم حلها من خلال التفاعل بين الموجودين من كل من البلديات وممثلي الوزارات والمؤسسات العامة، أما المشاريع التي يحتاج إقرارها إلى مجلس الوزراء فسيتم إدراجها على جدول أعمال الجلسات التي ستخصص للمحافظات".

نهرا
بدوره، وصف المحافظ نهرا اجتماع اللجنة الفنية بأنه "فريد من نوعه، كما سيكون عليه مجلس الوزراء المخصص لمحافظة الشمال". وتوجه بالشكر للرئيس الحريري، مؤكدا "أن للشمال حاجات كثيرة ويحتاج إلى الكثير من الإهتمام والرعاية". وأكد "أن جدول الأعمال الموضوع يتضمن مشاريع متكاملة تمت الموافقة عليها من مجمل رؤساء بلديات المحافظة".

تفاصيل عمل اللجنة
وقد بحثت اللجنة في أمور محافظة لبنان الشمالي، وتم تقسيم المشاريع المطروحة بحسب الاقضية فشملت مواضيع: الطرقات العامة، استملاك بعض العقارات، شبكات الصرف الصحي، النفايات الصلبة، المحميات الطبيعية، الحدائق العامة، تحويل التمديدات الكهربائية الهوائية الى ارضية، الانارة العامة، المدارس الرسمية، المراكز الصحية والمستوصفات، مركز تأهيل المدمنين، النقل المشترك، مياه الري والشفة، الملاعب والقاعات الرياضية، مرافئ الصيادين، الحفاظ على المناطق الاثرية وتأهيلها.

وتم إقتراح تكثيف حلقات النقاش حول القطاعات الخدماتية للمحافظة بالتعاون مع الوزارات المختصة والإدارات الرسمية وكل من له صلة من أجل التوصل إلى مخطط توجيهي عام يشمل جميع المعطيات والمعوقات وإيجاد مصادر التمويل من أجل تنفيذ هذه المشاريع ضمن جدول زمني منظم وحسب الأولويات وإقتراح خطة عمل وآلية للمراقبة وحسن التنفيذ.

وسترفع اللجنة توصياتها إلى الوزير حاصباني ليصار إلى متابعة تنفيذها عبر إجتماعات تنسيقية أخرى قبل 25 آيار 2017 ليتم عرض الموضوع على الرئيس الحريري.

وستعقد اللجنة إجتماعهاالمقبل مع إتحادات وبلديات البقاع ومن ثم المناطق الأخرى.


=========== ن.م

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب