كنعان: التأهيلي لم يدفن ولا انتخابات وفق الستين وقانون العقوبات تحد كبير للبنان وحاكمية المركزي تبت قريبا

الجمعة 21 نيسان 2017 الساعة 09:37 سياسة
وطنية - أكد أمين سر تكتل التغيير والاصلاح النائب ابراهيم كنعان انه "بعد 27 سنة من القوانين الجائرة والمخالفة للدستور، فرئيس الجمهورية ملزم بقسمه وبالدفع في اتجاه اقرار قانون انتخاب جديد". واعتبر في حديث الى برنامج "كلام الناس" لمحطة(ال بي سي) ان "المسيحيين ظلموا واخرجوا من النظام السياسي على مدى عقدين ولا يريدون ظلم او اقصاء احد، بل تحقيق شراكة فعلية".

وقال :"إننا نريد تعزيز العيش المشترك من خلال شراكة وطنية فعلية نص عليها دستورنا، فيعطى كل ذي حق حقه ولا يلغى احد".
وسأل: "لماذا يريدون التصويت على التمديد في المجلس النيابي ولا يريدون التصويت على قانون الانتخاب في الحكومة، فيما المادة 65 تنص على التصويت في غياب التوافق؟".

وجدد تأكيد "استخدام كل الوسائل الدستورية والديموقراطية للتصدي للتمديد في وجه من يريدنا ان نبقى ندور في حلقة مفرغة"، وقال: "دستورنا ينص على التمثيل بحسب الطوائف، اما الطائفية فهي في الممارسة التي يرسيها اكثر من يطالب بالعلمنة، ولتكن الممارسة على مستوى الادارة والسلطة السياسية بتفكير علماني، ولا نقول الشيء ونمارس عكسه".

أضاف :"إننا ذاهبون الى قانون انتخاب جديد وتصحيح التمثيل".
وأكد في سياق آخر، ان "لا تسوية على حساب المال العام، وان هناك اصلاحات عدة أخذ بها على صعيد الموازنة، والابراء لن يكون ممكنا".

وعن قانون الانتخاب، اشار الى ان "البحث مستمر بـ"القانون التأهيلي" وكل كلام عن دفنه غير صحيح"، لافتا الى ان "الهدف ليس قانون "التأهيلي" بحد ذاته الذي وصلنا اليه بعد رفض اكثر من 20 اقتراح، بل قضية تصحيح الخلل الدستوري والميثاقي وتأمين الشراكة الغائبة ما بعد الطائف"، مذكرا بأن "كل الكتل النيابية تحدثت عن اقرار قانون انتخاب جديد وهذا العنوان المستمر منذ 27 عاما يجب ان يتحول الى واقع".

وأوضح كنعان ان "التيار الوطني الحر يطمح الى العلمنة، ولكن اي تغيير يجب ان يكون في النفوس لا النصوص"، قائلا: "لا نختبىء بخيال اصبعنا، فتغيير حاجب في لبنان يحتاج الى موافقة مرجعيته السياسية والطائفية. وفي ظل واقعنا وممارسة البعض منذ اكثر من ثلاثة عقود ونحن نرفض هذه الممارسة ولكن وحتى الانتقال منها الى العلمنة الشاملة والنظام المدني، يجب ان نحترم الدستور ولا نكيل بمكيالين".

وتابع: "يجب ان يكون هناك تكافؤ وشراكة حقيقية لننتقل الى الدولة المدنية، التي لا يمكن ان تتحقق الا باستعادة ثقة اللبنانيين بدولتهم. والخلل اليوم يصيب المسيحيين بتمثيلهم، واذا اصاب اي مكون من المكونات اللبنانية، سنرفع الصوت ايضا لتصطلح الامور".

وعن قانون العقوبات الاميركية قال: "إطلعت على بعض اجزاء من القانون الذي سيطال "حزب الله" وهو يشكل تحديا كبيرا للبنان ونظامه المالي، لاسيما انه واسع جدا ويتضمن سلطة استنسابية كبيرة".

واعتبر ان "من المبكر الحكم النهائي على القانون لأنه لا يزال مسودة وينتظر ان يتحول من مشروع الى قانون، ويجب ان ننتظر في الوقت عينه كيفية تعاطي لبنان معه".

وعن اعتبار منصب حاكم مصرف لبنان اولوية في ظل الحديث عن العقوبات الاميركية، قال كنعان: "اي اولوية لا تلغي اولوية قانون الانتخاب، ويجب ان لا ندع اي ظرف خارجي يتحكم بملفاتنا الداخلية". إن مسألة استمرار رياض سلامة او تعيين بديل عنه، ستبت في وقت قريب بالتشاور ما بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة. لرياض سلامة خبرة في التعاطي مع ملف العقوبات الاميركية والموضوع يدرس، والقرار يجب ان يتخذ سريعا في ما يتعلق بمستقبل هذا الموقع، ولكن علينا ان نبني المؤسسات على اساس القدرة على مواجهة التحديات، وان يكون هناك فريق عمل قادر على التعامل معها، ولا يمكن ربط المواقع بالاشخاص بمعزل عن كفاية هؤلاء الاشخاص او موقفنا منهم".

وأشار كنعان الى أن "المصارف في لبنان قطاع ناجح ولديه مميزات ومول دين الدولة ولا يزال، ويجب المحافظة عليه، ولكن عليه التزامات وواجبات في الوقت نفسه لانه ليس بجزيرة معزولة"، لافتا الى أن "قطاعات عديدة يجب ان تمول في لبنان من السيولة التي يتم امتصاصها بسندات خزينة وتودع في مصرف لبنان بحساب الخزينة وقد بلغت مؤخرا ما يناهز الـ 10 مليارات دولار تدفع الدولة عليها فوائد للمصارف تصل الى 800 مليار ليرة سنويا. وهذا التعاون المطلوب ليس على حساب المصارف انما بالتعاون معها كالقطاعات التربوية والزراعية والصناعية وسواها ويجب ان تستقر وتعطى الاهمية المطلوبة".

وردا على سؤال عن الضرائب، قال: "لست وزيرا للمال او حكومة لأفرض الضرائب على الناس لأنني كنائب اناقش ما يحال علي من الحكومة، فمجلس النواب يناقش المشاريع المحالة من الحكومة، والحكومات المتعاقبة لم تسحب مشروع السلسلة الذي ارسلته ويتضمن سلسلة من الضرائب كان لنا موقف رافض من قبلنا لعدد منها وقد طرحنا البدائل".



==============إ.غ.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

انجاز في الولايات المتحدة رائدته ...

تحقيق ريما يوسف وطنية - لم ينل أي طائر شهرة أكثر منه، على الرغم من استحالة رؤيته، إنه

الأربعاء 12 تموز 2017 الساعة 13:07 المزيد

التسلط عند الاولاد ظاهرة مرضية عل...

تحقيق ريما يوسف وطنية - يعتبر التسلط Bullying عند الاولاد من الظواهر التي تطغى على بعض

الأربعاء 12 تموز 2017 الساعة 13:05 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب