شادي مسعد: لتعزيز القضاء وانشاء محاكم متخصصة في جرائم الفساد

الجمعة 07 نيسان 2017 الساعة 16:54 سياسة
وطنية - اعتبر رئيس مجلس الاعمال اللبناني - العماني المهندس شادي مسعد، في تصريح اليوم، ان "احد اسباب تفشي الفساد هي المحميات السياسية التي تؤمن التغطية للفاسد. ودعا الى تعزيز القضاء، وانشاء محاكم متخصصة في جرائم الفساد. كما اشار الى اهمية تعزيز التحكيم القضائي التجاري، لتحفيز المستثمرين الاجانب للاستثمار في لبنان".

واكد ان "محاربة الفساد تبدأ في تغيير الطبقة السياسية الحاكمة"، داعيا الى "تسريع خطوات المكننة وصولا الى الحكومة الالكترونية التي من شأنها منع التماس المباشر بين المواطن والموظف، والتي تؤدي الى خفض منسوب الفساد في البلد".

وعن الضرائب، قال: "من المعروف ان علم الاقتصاد يقول انه في زمن الركود والأزمات، يؤدي فرض ضرائب اضافية الى تعقيد الأزمات المالية والاقتصادية. كما ان مبدأ الضرائب يهدف الى اعادة توزيع للثروات لضمان عدالة اجتماعية أوسع. انطلاقا من هذا المبدأ ينبغي العمل. وعلينا ألا ننسى ان الاستقرار الضرائبي عنصر أساسي في جذب الاستثمارات لانعاش اي اقتصاد".

ودعا مسعد "بدلا من التفكير في رفع الاجور، والمجازفة بحصول ازمة تضخم، الى دعم بعض السلع الحياتية الاساسية التي يستفيد منها ذوو الدخل المحدود بشكل مباشر"، معتبرا ان "الأولوية هي لمحاربة التهرب الضريبي حيث تشير الأرقام الى هدر حوالى ملياري دولار سنويا في عمليات التهرب الضريبي".

ورأى ان "الاولوية ينبغي ان تكون لمحاربة الفساد"، مؤكدا ان "الحراك الذي يجري في الشارع هو حراك صادق من قبل مواطنين ضاقوا ذرعا بالفساد القائم، ومن يحارب الحراك المدني هم السياسيون الفاسدون".

قانون الانتخابات
وعن قانون الانتخابات، توقع ان "يتم التمديد للمجلس تحت مسمى التمديد التقني، وان يمتد لسنة كاملة وليس لستة اشهر فقط، لأن النواب يريدون من خلال ذلك ان تصبح فترات التمديد اربع سنوات، اي دورة كاملة تسمح لهم بزيادة تعويضاتهم ورواتبهم بعد التقاعد، اي بعد الخروج من المجلس".

وعن احتمال الاتفاق على قانون جديد للانتخابات قال: "ان القانون عالق في نقطة وحيدة ترتبط بالمصالح والأحجام. كل فريق لديه مشروعه المفصل على قياسه لضمان المحافظة على حجمه او حتى تكبيره اذا أمكن. وحتى الان لا مؤشرات حول إمكانية الوصول الى اتفاق".

وطالب "باعتماد معيار واحد وقانون يخفف الشعور الطائفي لمصلحة الخيار السياسي والوطني".

العلاقات اللبنانية - الاميركية
وعن ملف العلاقات اللبنانية الاميركية في عهد ادارة دونالد ترامب قال مسعد: "ان سياسة الادارة الاميركية حيال لبنان لم تتضح بعد. وهناك مؤشرات ايجابية وسلبية حتى الان. من المؤشرات الايجابية، استمرار دعم المؤسسة العسكرية اللبنانية، مواصلة محاربة الاٍرهاب وحماية لبنان من خرق حدوده من قبل الإرهابيين، استمرار المساعدات الاقتصادية. ومن المؤشرات السلبية، كلام عن ضوء اخضر أميركي لإسرائيل لضرب لبنان وبناه التحتية في حال اندلاع الحرب، كلام عن احتمال زيادة الضغوطات على القطاع المصرفي بذريعة التضييق ماليا على أطراف تصنفها الولايات المتحدة ارهابية".

ورأى انه "لا يمكن قراءة الموقف الاميركي حيال الوضع في لبنان بمعزل عن الوضع في الشرق الاوسط".



=========ع.غ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد

هل ستشكل منصة ليغاسي وان الاستثما...

تحقيق الدكتور مطانيوس وهبي وطنية - يتفق أغلب الخبراء العقاريين والإقتصاديين على أن الق

الإثنين 15 تشرين الأول 2018 الساعة 12:28 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب