شورتر خلال لقاء في دارته عن مشاركة المرأة في السياسة: اعتماد كوتا المقاعد وسيلة قوية لتحسين التمثيل النسائي

الجمعة 17 شباط 2017 الساعة 16:39 سياسة

وطنية - رحب سفير بريطانيا هيوغو شورتر ب"النساء اللبنانيات اللواتي يسعين لأخذ دور في عالم السياسة اليوم"، خلال خطاب أمام مجموعة من النساء من مختلف الأطياف، والمؤثرات في مجالات عملهن، واللواتي يحفزن من حولهن ويعتبرن مصدر إلهام للآخرين.

وشدد شورتر في خطاب ألقاه خلال حفل استقبال أقامه في دارته تحت عنوان "المرأة في الحياة السياسية"، على "أهمية المرأة التي تسعى الى أخذ دور أكبر في الحياة السياسية بقدر ما هي تبرع في مجالات العمل الأخرى". وقال: "ثمانية عشر شهر أمضيتها في لبنان حتى الآن ولا ينفك يذهلني مدى بعد وانفصال السياسة عن المرأة. على الرغم من وجود العديد من النساء الرائدات في مجال الأعمال والمجتمع المدني والصحافة وغيره، ما زال عدد النساء في عالم السياسة شبه معدوم. لا يمكن لأي مجتمع أن يبلغ ذروة عطائه ونصف سكانه غير قادر على المشاركة بشكل كامل في الحياة العامة. وما أقصده اليوم هو النساء في البرلمان والنساء في الحكومة".

وحث "الأحزاب السياسية والسياسيين على ضم المرأة إلى لوائحهم"، مرحبا ب"الإعلان الرسمي لدولة الرئيس نبيه بري والرئيس سعد الحريري دعمهما الكوتا النسائية"، وقال: "للسياسيين والأحزاب السياسية القدرة على وضع النساء على لوائحهم، بكوتا أو بغير كوتا. إن اعتماد كوتا المقاعد هي وسيلة قوية لتحسين التمثيل النسائي من دون أن تكون الوسيلة الوحيدة لذلك. فمعها أو بدونها، أتمنى أن نرى عددا أكبر من النساء في البرلمان والمجلس الجديدين -ولا أحد يعلم- قد تكون تلك من اللواتي هن موجودات معنا اليوم في هذه الغرفة".

أضاف: "مع اقتراب انتهاء مهلة إعلان الانتخابات، السفارة البريطانية مستعدة لدعم المرأة في دخول معترك السياسة وتخطي العوائق التي قد تواجهها، من دون اتخاذنا مواقف سياسية في النقاش السياسي أو بين الأحزاب. ومن بين الوسائل التي اعتمدناها لتحقيق ذلك تعاوننا مع المعهد الديمقراطي الوطني للشؤون الدولية لتأمين تدريب على المهارات للمرشحات، وغيره من خلال دعمنا جمعية نساء رائدات".

عنيد
وأكدت احدى مؤسسات جمعية "نساء رائدات" ندى عنيد "ضرورة حشد الدعم والضغط لإقناع البرلمان بالتصويت للكوتا النسائية، على أمل أن يتشكل البرلمان الجديد بنسبة 30% من النساء". وسألت: "كيف يستطيع الناخبون أن يثقوا بقدرة المرأة في التعامل مع الأمور الوطنية بدون سماعها أو رؤيتها تناقش هذه المواضيع؟".

وقالت: "من هنا تم انشاء جمعية نساء رائدات مع هدف أساسي هو تعزيز دور المرأة في الحياة السياسية والعامة. ومع اقتراب موعد الانتخابات والفرصة لنشهد ما إذا كان التغيير الذي لطالما انتظرناه سيتحقق فعلا، علينا أكثر من أي يوم مضى أن نمنح المرأة اللبنانية برنامجا يمكن عامة الناس الاطلاع على مهاراتها وخبراتها. كما نحن بحاجة أكثر الى حشد الدعم والضغط لإقناع البرلمان بالتصويت للكوتا النسائية ضمن القانون الانتخابي الجديد. لهذا السبب أطلقت جمعية نساء رائدات -بدعم من السفارة البريطانية- مبادرة "عم نحكي سياسة".



===============س.م

طريق دير المخلص المغيرية باتت أش...

تحقيق احمد منصور وطنية - تستمر المعاناة والآلام والعذابات اليومية، المتعددة الوجوه منذ

الجمعة 21 نيسان 2017 الساعة 13:03 المزيد

مستشفى الهرمل الحكومي: معاناة من ...

تحقيق جمال الساحلي وطنية - يعتبر مستشفى الهرمل الحكومي بمثابة الصرح الصحي المتقدم الاو

الثلاثاء 04 نيسان 2017 الساعة 12:36 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب