الأحد 22 كانون الثاني 2017 | 03:48

مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم وغرفة تجارة جدة

الأربعاء 11 كانون الثاني 2017 الساعة 11:45

وطنية - تم توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم وغرفة تجارة جدة في مجال الاعتماد الأكاديمي للمؤسسات التعليمية.

ووقع المذكرة رئيس المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم الدكتور طلال أبوغزاله وعن جانب غرفة جدة نائب الرئيس مازن بن محمد بترجي.

وأعرب أبوغزاله عن "اعتزازه باختيار غرفة جدة للمنظمة للتعاون معها على نشر ثقافة الاعتماد الأكاديمي والمدرسي"، واكد "اعتزازه بالمنظمة التي ستعمل على توسيع تجاربها وخبراتها"، منوها "باهمية الاعتماد في توفير بيئة تعليم سليمة من مختلف النواحي، حيث أن معايير الاعتماد التي تلتزم بها المؤسسة شاملة لكافة نواحي ومجالات التعليم في المؤسسة التعليمية".

وأشار "إلى أن المنظمة أطلقت معايير الاعتماد الأكاديمي للمدارس سابقا بما يتماشى مع المعايير العالمية، وكرست كافة الموارد والخبرات لمساعدة المدارس في الحصول على الاعتماد الأكاديمي بإعداد وتهيئة الكادر الأكاديمي والإداري في المدارس لتطبيق هذه المعايير والإجراءات المحلية والدولية للوصول بالمدارس إلى مستويات متميزة من الخدمات التعليمية".

بدوره قال بترجي:"ان الغرفة تثمن هذا التعاون في إطار حرصها على التطوير والتحسين، حيث تسعى دائما إلى مواكبة التطورات والمتغيرات التي تستلزم لعملية بناء الأجيال وإيجاد جيل جديد يواكب مختلف التطورات العلمية والمهنية والعملية".

وشكر لابوغزاله ولمجموعة طلال أبوغزاله العريقة التي تقدم خدمات شاملة وواسعة، حيث أنها تمثل كل عربي يفتخر بها في العالم، لافتا "إلى أن الغرفة تسعى من خلال هذا التعاون إلى مواكبة التطورات التعليمية المتسارعة في عالم المعرفة، وتطوير الحوكمة والقيادة وتطبيق أساليب حديثة ومتطورة للتدريس والتعليم".

تهدف المذكرة إلى التعاون والمشاركة في نشر ثقافة الاعتماد المدرسي وبناء الجودة التعليمية وتشجيع المؤسسات التعليمية للحصول على الاعتماد العربي من المنظمة العربية، من خلال تمثيل المركز لبرامج الاعتماد المدرسي للمنظمة.

وسيتم التعاون في المجالات الأكاديمية والعلمية والبحثية والتدريبية والثقافية والتطويرية في مجال الاعتماد المدرسي، وتبادل الخبرات في مجالات الاعتماد الأكاديمي المؤسسي والبرامجي بما يساعد في تحقيق التطوير الذاتي وصولا للاعتماد الأكاديمي في البرامج المختلفة للجانبين، بالإضافة إلى تبادل الخبرات في مجال تطوير الكوادر البشرية في مجال الاعتماد الأكاديمي أو المدرسي.



=============== ج.ع