(اضافة) تكريم رائدات بذكرى لبنان الكبير بهية الحريري: لتجديد الثقة بهن

الخميس 01 أيلول 2016 الساعة 17:47 سياسة

وطنية - اقيم قبل ظهر اليوم في مجلس النواب حفل تكريمي للرائدات في الإدارات العامة وصديقات لبنان ممثلات الأمم المتحدة وسفيرات الدول المعتمدة في لبنان ورائدات جامعات البحث العلمي في مجلس النواب، بتنظيم من "المبادرة الوطنية لمئوية لبنان الكبير برنامج لبنانيات 2020 لبنان وطن المعرفة"، برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا برئيسة لجنة التربية النيابية النائب بهية الحريري.

حضر الحفل ممثلة رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وزيرة المهجرين أليس شبطيني، النائبان جيلبرت زوين ومروان حمادة، ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العميد الركن نجيب خليل، ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص الرائد ديالا مهتار، ممثل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم العميد الركن رياض طه، ممثل المدير العام لامن الدولة اللواء جورج قرعة الملازم اول الطبيبة سمر قبيسي وشخصيات رسمية أكاديمية وتربوية.

الحريري
وقالت النائب الحريري: "نجتمع اليوم في الذكرى السادسة والتسعين لإعلان دولة لبنان الكبير في الأول من أيلول1920، وبرعاية كريمة من دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري، لقد شرفني دولته بتمثيله في هذا الإحتفال التكريمي للبنانيات دولة لبنان الكبير، وضيوفه من صاحبات السعادة سفيرات الدول الصديقة للبنان ورئيسات بعثات الامم المتحدة والمنظمات الدولية العاملة في لبنان. ومن ضمن فعاليات المبادرة الوطنية لمئوية لبنان الكبير، برنامج لبنانيات 2020 لبنان وطن للمعرفة".

وقالت: "لقد شهد المجتمع اللبناني أبان القرن التاسع عشر العديد من المبادرات المعرفية والتنويرية تمثلت بتأسيس المدارس والجامعات المميزة، وقد ترافق ذلك مع تطور لبنان المعرفي والطباعي والفكري والإبداعي. كما شكلت كل تلك المدارس والجامعات تجربة معرفية مؤسسة للتجربة الوطنية اللبنانية. وكان إعلان دولة لبنان الكبير في 1 أيلول 1920 بمثابة تعبير عن عمق الثقة بالنخب اللبنانية التي تخرجت من المدارس والجامعات وقدرتها على قيادة لبنان الرسالة المتمثل بدولة لبنان الكبير الذي واجه تحديات عظام على مدى ستة وتسعين عاما. ولا يزال مركزا للعلم والتنوير والتقدم رغم كل التحديات. وهذا ما جعلنا نطلق المبادرة الوطنية المئوية للبنان الكبير تحت شعار "لبنان 2020 وطن للمعرفة ".

اضافت: "إن دولة لبنان الكبير، جمهورية التربية والثقافة والعلم والفنون والديمقراطية والحوار التي تحتضن على أرضها إرثا حضاريا يعود الى آلاف السنين بآثارها المميزة وبمجتمعها المتعدد الأديان والمنفتح على كل الثقافات، كانت ولا تزال جسرا ثقافيا بين الشعوب والحضارات وتشكل تجربة انسانية كبيرة، وهي النموذج الأكثر ضرورة الآن لشعوب منطقتنا التي تشهد اليوم أبشع أشكال العنف والدمار، والتي تشاهدونها جميعا وتتابعون آثارها البالغة على الانسانية، وتدميرا لإرث بشري وتراث عريق تطال شظاياه العالم كله بعد أن أصبح قرية كونية صغيرة".

وتابعت: "جاء إعلان دولة لبنان الكبير في الأول من أيلول 1920 بعد إنتهاء الحرب العالمية الأولى ومؤتمر فرساي 1919، وكان بمثابة دولة للتربية والعلوم والثقافة لأن التجربة الوطنية اللبنانية أسس لها حب جميع اللبنانيين للعلم والمعرفة. ولبنان كان رائدا في العلم والتنوير باستحداثه أول مطبعة للغة العربية في الشرق عام 1733 في بلدة الخنشارة، أي قبل ما يقارب مائتي عام على إعلان لبنان الكبير. واستقبل الإرساليات والمدارس والجامعات قبل سبعة عقود من إعلان لبنان الكبير. ولبنان أيضا استحدث أول مدرسة لتعليم البنات عام 1834، أي قبل ما يقارب تسعين عاما على إعلان دولة لبنان الكبير".

واشارت الى "ان دولة لبنان الكبير تأسست على العلم والمعرفة والتكامل بين الثقافات والديانات وانصهر الجميع في نموذج إنساني حضاري، فأمسى لبنان منارة للعلم والمعرفة والحوار والشراكة الوطنية النموذجية وأصبح مدرسة الشرق وجامعتها ومنبرا للحريات الفكرية والإبداعية. وقد اختار اللبنانيون قبل إعلان دولة لبنان الكبير بيروت مساحة لتلاقيهم وتكاملهم وطموحاتهم وأحلامهم، فكانت عاصمتهم بامتياز وهي التي سميت "أم الشرائع والقوانين" وذلك قبل خمسة آلاف عام على ميلاد السيد المسيح عليه السلام".

ورأت "ان إعلان دولة لبنان الكبير هو أشبه بإستحداث منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم، اليونسكو، بعد الحرب العالمية الثانية، إذ تزامن نشوء هذه المنظمة العالمية بعد أشهر قليلة من تأسيس الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 1945".

وقالت: "يأتي لقاؤنا اليوم لتجديد الثقة باللبنانيات اللواتي حملن راية التعليم على مدى عقود طويلة من تاريخ لبنان، وكان لهن عظيم الأثر في الحفاظ على لبنان المعرفة وخصوصا في العقود الخمسة الماضية، وهذا ما دفعنا في المبادرة الوطنية لمئوية لبنان الكبير لإستحداث برنامج لبنانيات 2020 لإظهار الحضور المميز للرائدات اللبنانيات في كل مجال".

اضافت: "لقد اخترنا هذا العام تكريم اللبنانيات الرائدات في الجامعات اللبنانية المصنفة على أساس البحث العلمي واللبنانيات الرائدات في الإدارات العامة. وكما يشرفنا أن نكرم صديقات لبنان صاحبات السعادة سفيرات الدول الصديقة وممثلات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية تأكيدا على العلاقات التاريخية بين لبنان والعالم، وكذلك اللبنانيات الفتيات المتفوقات في الشهادة الثانوية الرسمية هذا العام".

وتابعت: "إنني إذ أتوجه بالشكر والتقدير لدولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري على رعايته واحتضانه هذه المبادرة الوطنية الجامعة ودولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ تمام سلام ممثلا بمعالي الوزيرة القاضية أليس شبطيني وأصحاب المعالي الوزراء المشاركين معنا وأصحاب السعادة الزملاء النواب رؤساء اللجان ومقرريها وهيئة مكتب المجلس النيابي وكل من يشاركنا في يومنا الوطني اللبناني هذا،
وعشتم وعاش لبنان وطن المعرفة".

المكرمات
ثم جرت مراسم التكريم التي بدأت بصديقات لبنان سفيرات الدول المعتمدة في لبنان: المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ، سفيرة الاتحاد الأوروبي كريستينا لاسن، وسفيرات: كندا، الهند، الفيليبين، هولندا، اسبانيا، فنزويلا، كولومبيا، النروج، الأورغواي، سيريلانكا ومسؤولات وكبار موظفات المنظمات الدولية العاملة في لبنان.

كما تم تكريم ممثلة الرئيس سلام الوزيرة شبطيني، واللبنانيات الرائدات في الادارات العامة وهن: رئيسة المنطقة الخاصة الاقتصادية في طرابلس ريا الحسن، المفتشة العامة في ادارة التفتيش المركزي المهندسة دلال بركات، المدير العام للنفط في وزارة الطاقة والمياه اورور يوسف الفغالي، مدير عام التعاونيات في وزارة الزراعة غلوريا ابو زيد، مدير عام وزارة العدل القاضية خيرية ميسم النويري، مدير عام وزارة الاقتصاد والتجارة عليا عباس، مدير عام مؤسسة المقاييس والمواصفات اللبنانية لينا درغام، رئيسة مجلس الخدمة المدنية القاضية فاطمة الصايغ، مدير عام الشؤون السياسية واللاجئين في وزارة الداخلية والبلديات فاتن علي يونس، مدير عام هيئة ادارة السير والمركبات في وزارة النقل هدى سلوم، رئيسة دائرة الاحصاء المركزي الدكتورة مرال توتليان، رئيسة فرع الشؤون الفنية في المديرية العامة لرئاسة المجلس سناء سيروان، مدير عام وزارة السياحة ندى السردوك، رئيسة المركز التربوي للبحوث والانماء الدكتورة ندى عويجان، مدير عام الاحوال الشخصية في وزارة الداخلية والبلديات سوزان الخوري حنا، الرئيس الاول لمحاكم الاستئناف في محكمة جنايات الجنوب القاضية رلى شفيق جدايل، مديرة الشؤون الاقتصادية في وزارة الخارجية السفيرة يمنى الترك، مديرة المراسم في وزارة الخارجية والمغتربين السفيرة ميرا ضاهر، المديرة التنفيذية للامانة العامة في مصرف لبنان ماجدة المشنوق عبد الخالق، المديرة التنفيذية في الوحدة الادارية لجمع المعلومات لدى هيئة التحقيق الخاصة في مصرف لبنان مي بدورة نجار، المديرة التنفيذية لوحدة الامتثال في مصرف لبنان كارين الشرتوني عطوي، المديرة التنفيذية لمديرية الصيرفة في مصرف لبنان تريز كريدي حداد، مدير عام مستشارة في مجلس النواب وفاء سويد، رئيسة مصلحة اللجان في مجلس النواب منى كمال، رئيسة مصلحة المكتبة في مجلس النواب أمل ترحيني، رئيسة مصلحة البروتوكول في مجلس النواب رلى بري، رئيسة ادارة التمويل في مجلس الانماء والاعمار وفاء شرف الدين، رئيسة ادارة الشؤون القانونية في مجلس الانماء والاعمار كريستيان ابو نجم، مديرة المركز الوطني للجيوفيزياء في المجلس الوطني للبحوث العلمية مارلين براكس، مديرة برنامج المنح في المجلس الوطني للبحوث العلمية تمارا الزين، الباحثة في الطاقة الذرية رلى بو خزام ومديرة برنامج البحوث العلمية في المجلس الوطني للبحوث العلمية ايليس نجيم.


ثم اختتم التكريم بحفل كوكتيل.


==== ن.م

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب