اختتام برنامج تعزيز القيم الديمقراطية بين القيادات الشبابية ممثل بو صعب: يكرس حقوق الانسان والطفل ضمن الحياة اليومية

الجمعة 20 أيار 2016 الساعة 18:11 تربية وثقافة
وطنية - أقامت "جمعية التعليم لأجل لبنان" و "المؤسسة اللبنانية للسلم الأهلي الدائم"، الحفل الختامي لبرنامج "تعزيز القيم الديمقراطية بين القيادات الشبابية"، برعاية وزير التربية والتعليم العالي إلياس بو صعب ممثلا برئيس المنطقة التربوية محمد الجمل، في قصر الأونيسكو، بحضور ممثل سفارة الولايات المتحدة الأميركية وبرنامج الشراكة الاميركية الشرق اوسطية جورج ألدرج، واعضاء من الجمعية والطلاب المشاركين والاساتذة.

بعاصيري
بداية النشيدان الوطني والاميركي، ثم ألقت عضو مجلس الامناء سلوى السنيورة بعاصيري كلمة رئيس الجمعية يوسف الخليل قالت فيها: "ان النشء الجديد هو الذي نعول عليه لصون الوطن من المخاطر المحدقة المتلاحقة والمتزايدة بل هو الذي نتطلع اليه للنهوض بالوطن والسير به نحو التقدم والازدهار. لذا كان من الطبيعي ان نلتف حول جمعية التعليم لأجل لبنان ايمانا برسالتها القائمة على اتاحة فرص التعليم النوعي للناشئة في المدارس المتعطشة لها لا سيما في المناطق متوسلة من اجل ذلك توفير التعليم الجيد والتدريب على مهارات القيادة وسائر المهارات الحياتية كما الاندماج المجتمعي".

أضافت: "لاجل هذا يجند معلمو الجمعية كل طاقاتهم وابداعاتهم ليس لنقل المعارف الى التلامذة بطرق تفاعلية بل ايضا لتنمية روح الخدمة المجتمعية وقيم المواطنة ومبادىء حقوق الانسان والديمقراطية ورسالة العيش معا بمحبة واحترام على اساس الوحدة في التنوع".

واشارت الى "تعاون الجمعية مع المؤسسة الاهلية للسلم الدائم ومبادرة الشراكة الاميركية للشرق الاوسط".

الجمل
من جهته، أكد ممثل وزير التربية "الاهتمام بهذه الانشطة في المدارس الرسمية والمجانية لما لها من انعكاسات ايجابية على تنشئة اجيالنا وتربيتها على ممارسة المواطنة الفعالة واحترام انسانية الانسان وتكريس حقوقه وحقوق الطفل في الحياة اليومية لكل مواطن".

وقال: "لقد خصصت المناهج التربوية المعتمدة راهنا حيزا منها لتكريس حقوق الانسان وحقوق الطفل التي التزم بها لبنان في دستوره وقوانينه وانظمته والتي تكرست في مرسوم المناهج وفي الكتب المدرسية ورزم الانشطة الصفية واللاصفية. ان البرنامج اليوم يكرس هذه الحقوق ضمن الحياة اليومية لكي يتمكن الجيل الشاب من العيش في مجتمع متجانس بين جميع ابنائه الذين يحترمون الحقوق ويقومون بالواجبات ويتعاملون مع بعضهم البعض انطلاقا من هذه الثوابت التي نعمل جميعا كتربويين واداريين على تأكيد احترامها في المؤسسات وفي المجتمع".

سمراني
وشرحت مديرة الجمعية سيلين سمراني تفاصيل المشروع الذي "اختار 34 شابا وشابة من ذوي الكفاءة العالية والشغف بالعمل الاجتماعي النشاطات وحلقات الحوار والالعاب"، لافتة الى أن "هذه النشاطات أثمرت عن تطبيق اكثر من 30 مبادرة طلابية سيتم عرض البعض منها وهي نفذت في 19 مدرسة".

وقالت: "القول بأن الحل الوحيد للقضاء على الارهاب هو اصلاح التعليم واي حلول امنية هي مضيعة للوقت، صحيح ويلخص قناعاتنا ويختصر نهج الجمعية التي تؤمن بأن الاستثمار في جودة التعليم لجميع الطلاب وتفعيل دور وبناء قدرات القيادات الشابة ليكونوا نواة خير وتغيير ايجابي في المجتمع هي سياسات ركيزة للانماء المستدام والسلام في لبنان".

قيس
وكانت كلمة "للمؤسسة الاهلية للسلم الدائم" ألقاها المحامي ربيع قيس الذي أكد "العمل من اجل لبنان يدا بيد من اجل الانسان والديمقراطية"، شاكرا "القيمين على المشروع"، مشيرا الى "توثيق المبادرات المميزة واصدار كتاب لمشاركة غيرنا في النجاحات".

ألدرج
من جهته، عبر ممثل السفارة الاميركية عن سعادته ل"سماع النشيد الوطني من هؤلاء الاولاد"، شاكرا "كل من شارك في المشروع". وقال: "عندما ننظر الى ما يحصل في سوريا نرى ان ذلك سيدعوكم الى تعليم اولادكم على التمسك بالديمقراطية".

وهنأ الشباب ال34، لافتا الى ان "السفارة تساهم في تقديم مبالغ تصل 5،2 مليون دولار من اجل التعليم في لبنان".

وتحدث عن تجربة اللبناني الاميركي كلوفيس مقصود الذي رحل قبل ايام وعن نبوغه وعلمه والمراكز التي شغلها في الامم المتحدة، متمنيا ان يكون "مثلا اعلى للطلاب".

وأكد على "جمال لبنان وحضارته"، واستشهد بقول جبران خليل جبران "لا تسأل وطنك ماذا يقدم لك بل اسأل نفسك ما الذي ستقدمه لوطنك".

بعد ذلك، عرض وثائقي، فمجموعة من المبادرات التي انجزها الشباب.



================س.م

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب