الخميس 25 آب 2016 | 12:24

قيادة منظمة التحرير في لبنان اعتبرت زيارة بان مكسبا وطنيا وشكرت بري وسلام على دعمهما لمطالب اللاجئين الفلسطينيين

الثلاثاء 29 آذار 2016 الساعة 22:01

وطنية - عقدت قيادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان اجتماعا اليوم في سفارة دولة فلسطين في بيروت، خصص لمناقشة أوضاع المخيمات الفلسطينية في لبنان،
والمستجدات المتعلقة بقرارات واجراءات الأونروا، وزيارة الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون إلى مخيم نهر البارد، وتوقف المجتمعون أمام الجريمتين اللتين حصلتا في مخيم عين الحلوة أمس، وأصدروا البيان التالي:-

1.اعتبر المجتمعون زيارة الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون إلى مخيم نهر البارد مكسبا وطنيا فلسطينيا، يجب استثماره لحشد التمويل الدولي اللازم لاستكمال إعمار المخيم، ودعم ميزانية وكالة الأونروا، لمواصلة القيام بالدور المطلوب منها تجاه اللاجئين الفلسطينيين، والتي أنشئت من أجله من قبل الأمم المتحدة في العام 1949.

2.ثمن المجتمعون عاليا المواقف التي صدرت عن دولة الرئيس نبيه بري، ودولة الرئيس تمام سلام خلال لقائهما مع الأمين العام للامم المتحدة السيد بان كي مون، والتي دعمت المطالب والاحتياجات الانسانية للاجئين الفلسطينيين لدى وكالة الأونروا، وطالبته بمراعاة خصوصية وضع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

3.جدد المجتمعون ترحيبهم بالحوار مع إدارة وكالة الأونروا في لبنان عبر اللجان الفنية المختصة من ذوي الخبرة والكفاءة، وعلى قاعدة تمسكها برزمة القضايا والاحتياجات الانسانية للاجئين الفلسطينيين في لبنان والتي أبرز ما تتضمن: خطة الطوارئ لأهلنا أبناء مخيم نهر البارد، ومبلغ الايواء لاخوتنا النازحين من مخيمات سوريا، وكذلك المتطلبات الضرورية للتربية والتعليم، والتغطية الاستشفائية الكاملة.

4.ثمن المجتمعون الجهود التي تبذلها خلية الأزمة، وجددوا دعمهم للتحركات الاحتجاجية الجماهيرية السلمية التي تنظمها، ودعوها لترشيد التحركات وفق معطيات ونتائج الحوار الذي من المتوقع أن يبدأ خلال الاسبوع القادم.

5.استنكرت قيادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية جريمتي القتل اللتين حصلتا في مخيم عين الحلوة يوم أمس، وراح ضحيتهما قتيلان بريئان من أبناء المخيم، بفعل وردة فعل مدانين بكل المقاييس من قبل كافة الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية الفلسطينية، وفي هذا السياق أكد المجتمعون تبنيهم لما ورد في بيان اللجنة الامنية المشتركة، ودعمهم للجهود التي تبذلها من أجل توقيف المجرم عمر الناطور الذي قتل الشاب عبد الرحمن القبلاوي، وكذلك توقيف كل من تورط بمقتل الشاب محمود الناطور.

6. وافق المجتمعون من حيث المبدأ على تفعيل القوة الأمنية في مخيمات الشمال "طرابلس"، من أجل حفظ أمن واستقرار المخيمات هناك، وصون العلاقة الأخوية مع الجوار اللبناني الشقيق.

7.اكد المجتمعون على تمسكهم بوحدة الصف الوطني والاسلامي الفلسطيني، في مواجهة كل أشكال الفتنة التي تستهدف أمن المخيمات والجوار.

8.بمناسبة يوم الأرض الخالد، وجه المجتمعون التحية إلى جماهير شعبنا الفلسطيني المنتفضة في الوطن الحبيب بوجه الأحتلال والاستيطان الصهيوني الغاشم، دفاعا عن الحقوق والثوابت الوطنية الفلسطينية وعن المسجد الأقصى وكافة المقدسات الدينية في فلسطين.

9.حيا المجتمعون الاسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال الصهيوني الغاشم.

10.وجهت قيادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، أصدق التعازي إلى آل المغدوران "قبلاوي والناطور" وتمنت لهما بالصبر والسلوان، ودعت الله أن يحتسب الفقيدان شهداء عنده.

=====================