الثلاثاء 31 أيار 2016 | 06:56

قبلان قبلان: فرصة انتخاب الرئيس في هذه الايام متاحة جديا واذا ضاعت قد لا نكون امام فرصة أخرى تناسب واقعنا واستقرارنا

الأحد 27 آذار 2016 الساعة 20:01

وطنية - أحيت حركة "أمل" واهالي بلدة بني حيان ذكرى مرور أسبوع على وفاة القيادي في الحركة أحمد جابر، في حسينية البلدة، في حضور عضوي هيئة الرئاسة في حركة "أمل" رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان وخليل حمدان، رئيس الهيئة التنفيذية محمد نصر الله، رئيس المكتب السياسي جميل حايك وأعضاء من المكتب السياسي، مسؤول الشباب والرياضة المركزي مصطفى حمدان، نائب القائد العام ل"كشافة الرسالة الإسلامية" حسين عجمي، المفوض العام حسين قرياني واعضاء من القيادة العامة، أعضاء من قيادة إقليم جبل عامل، مفوض جبل عامل محمد كرشت وأعضاء من المفوضية، رئيس البلدية يحيى جابر، علماء دين، وفود امنية، رؤساء واعضاء مجالس بلدية ومخاتير، فاعليات تربوية وثقافية وأطباء وحشد كبير من اهالي المنطقة.

بعد تعريف ورثاء للمسؤول التنظيمي للبلدة ذيب جابر وآيات بينات من الذكر الحكيم، القى قبلان كلمة شدد فيها على ان "الحركة ترفض اي مشروع تقسيم او مشروع توطين أو فتنة".

وقال: "نحن نواجه هذه الافكار ونحاربها بكل الوسائل المشروعة، للدفاع عن هذا الوطن ووحدته وشعبه بنفس القوة، التي دفعنا فيها عن بلدنا في مواجة العدو الاسرائيلي".

اضاف "الوطن يعيش اليوم اسوأ مراحله، حيث ان كل الفرقاء السياسيين ونواب الامة عاجزون عن انتخاب رئيس للجمهورية وتفعيل عمل المؤسسات الدستورية والحكومة وعن تسيير عملية التشريع في مجلس النواب، ومشكلة النفايات والادارة والامن والمشاكل الاجتماعية".

وتابع "اليوم، لدينا فرصة متاحة قد لا تكون متاحة في الغد، فرصة انتخاب رئيس للجمهورية في هذه الايام هي متاحة بشكل جدي وبشكل فاعل، واذا ضاعت قد لا نكون امام فرصة انتخاب رئيس للجمهورية، بما يتناسب مع واقعنا واستقرارنا. علينا ان نستغل هذه الفرصة اكثر من اي وقت مضى. كما اكد الرئيس نبيه بري عندما قال: إن الثمرة ثمرة انتخاب رئيس للجمهورية قد نضجت، وعندما لا تستعمل او تستخدم هذه الثمرة الناضجة ستسقط، ولا يمكن بعد ذلك ان نستفيد منها"، لافتا إلى أن "الحركة تتطلع بتفاؤل إلى الانتخابات البلدية والاختيارية المقبلة"، مؤكدا انها "ستخوضها بناء على التحالف والتفاهم والاتفاق مع حزب الله"، متمنيا أن "تكون هذه الاخيرة مدخلا للانتخابات النيابية".

بعدها، القى إمام البلدة الشيخ علي نصار كلمة، تحدث فيها عن مزايا الراحل وتاريخه الجهادي. والختام كان مع السيرة الحسينية، قرأها الشيخ عباس سلمان.



======ب.ف.