الأربعاء 29 حزيران 2016 | 03:12

(*) نصرالله:اي عدوان على لبنان سيحملنا على خوض الحرب بلا سقف ولا خطوط حمراء

الإثنين 21 آذار 2016 الساعة 21:21

وطنية - اطل الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في حديث تلفزيوني هذه الليلة في مقابلة اجرتها معه قناة "الميادين" في برنامج " حوار العام".
سئل عما اذا كانت اسرائيل تتهيأ للعدوان؟
فأجاب بداية، موجها التحية للامهات وخصوصا امهات الشهداء والجرحى والاسرى وامهات كل مقاوم وجندي في مواجهة التهديدات التي يواجهها شعبنا، وايضا الى امي بالتحديد، كما انني اعبر لهن عن المحبة والتقدير لتربيتهن هذا الجيل من الشهداء والمقاومين، منوها بهذا الجيل من الامهات اللواتي كن شريكات في صنع انتصارات المقاومة.

وقال ردا على تهديدات اسرائيل: استبعد قيام عدوان اسرائيلي او حرب اسرائيلية على الاقل في المدى المنظور.اعتقد ان الاسرائيلي لن يقدم على حرب من دون موافقة اميركية حسب التجارب السابقة، خصوصا ان حرب تموز كانت بطلب اميركي بهدف تغيير الشرق الاوسط لكن الادارة الحالية برئاسة اوباما تستبعد ذلك، لأن ادارته راحلة، وان اي حرب اسرائيلية على لبنان مغامرة.

وأسف لأن بعض العرب يعمل عند الاسرائيلي سواء انظمة او جواسيس، وهم لا يخجلون بذلك، لكن الاسرائيلي يعمل لحسابه ولمجتمعه ويقوم بحروبه بناء على اهدافه وتقدير الكلفة.
واكد على حضور المقاومة وجهوزيتها والتي اوصلت الاسرائيلي الى مكان يعرف ان كلفة الحرب عالية جدا.

وتابع :" ان الاسرائيلي يصرح دائما بأن الممقاومة تمتلك صواريخ تصل الى ابعد نقطة هناك، وعندما نكون في موقع المعتدى عليه، ويأتي الاسرائيلي ليقول اريد تدمير لبنان، فأننا بالمقابل نقول له لسنا ضعفاء.

وقارن مازحا بين ما اصاب الاسرائيلي بموضوع الامونيا وبين ما اصابنا من النفايات، الاسرائيلي في العقود الاخيرة عنده ضمانات دولية وعربية او عنده حسن ظن بالانظمة العربية، لذلك قام ببناء مصانع بتروكيميائية ومعاهد ومراكز ابحاث يبولوجية ومفاعلات نووية ومستودعات للنفايات النووية ومستودعات لرؤوس نووية وغير ذلك وهذه المصانع والمفاعلات موجودة اما داخل المدن او في جوار المدن، لذا فأن هذه الاهداف من حقنا ان نضربها لرد العدوان، ومن حقنا ان نقصف تلك المدن ردا على قصفنا، ونحن لدينا خرائط كاملة لتلك المواقع واماكنها.

واكد ان الاسرائيلي يعرف ان كلفة الحرب على لبنان باهظة جدا.

ووجه رسالة الى الناس في الكيان الغاصب الاسرائيلي بأن يطالب هؤلاء الحكومة الاسرائيلية بإخراج هذه المصانع والمفاعلات من قلب المدن، محذرا من ان اي عدوان على لبنان سيحملنا عى خوض الحرب بلا سقف ولا خطوط حمراء.

وكشف عن اننا سنستطيع اصابة اي هدف في فلسطين المحتلة وفقا للوائح نملكها.

وقال "نحن لا نقدم ضمانات امنية للعدو، نريد حماية بلدنا ومواجهة الغطرسة الاسرائيلية في حال العدوان على لبنان. ورفض ان يكشف عن نوع الاسلحة التي تملكها المقاومة، مؤكدا انه من حق المقاومة والجيش وجيوش المنطقة ان تملك اي سلاح للدفاع عن سيادتها.

واعلن عن تجاوز التهديدات الاسرائيلية منذ زمان، ملمحا الى وجود معركة جهوزية ومعركة امنية، الى حد ان الوقاحة تصل بأن تمتلك اسرائيل سلاحا نوويا ونحن لا يحق لنا بإمتلاك سلاح دفاعي، وهذا المنطق لا نقبل به.

واشار الى انه منذ العام 2006 وما بعد شكلت اسرائيل لجنة "فينوغراند"، وقاموا بمعالجة الثغرات التي حصلت عندهم. واكتشفوا ان ليس الجيش الذي يذهب الى اي حرب، لذا يعمل على استكمال جهوزيته، ونحن نقوم بمتابعة ما يجري عندهم ونعمل على تقييمه لآن عندنا اخوة يقتصر عملهم على مراقبة العدو الاسرائيلي وما يقوم به، فلا يظنن احد اننا مشغولون في سوريا.

وتحدث عما يسمى بالمعركة بين الحروب التي قد يفكر بها الاسرائيلي، لكن انا اقول لهم انكم مخطئون، واؤكد اننا لا نقبل بالحلول الوسط، وعرض للاعتداءات التي كانت تشنها اسرائيل منذ العام 1948 على لبنان الى العام 2000. لكن بعدها سادت عندنا حالة امن وامان، والاسرائيلي يعمل الف حساب لأي اعتداء سيقوم به.


==================