الجمعة 27 أيار 2016 | 09:27

الخرايب اعتصمت تضامنا مع ساحل العاج ضد الاعتداء الارهابي

الأحد 20 آذار 2016 الساعة 19:31

وطنية - تواصلت الاعتصامات والاستنكارات في قرى وبلدات منطقة الزهراني الجنوبية، تضامنا مع دولة ساحل العاج الذي طالها اعتداء ارهابي منذ اسبوع.

وفي هذا الاطار نفذ أهالي بلدة الخرايب اعتصاما في النادي الحسيني، تخللته كلمات ومواقف استنكرت ما حصل في ساحل العاج، ورفضت الاعتداء على "أمن هذه الدولة الكريمة التي تستضيف أكبر جالية من المغتربين اللبنانيين في العالم".

وألقى إمام البلدة الشيخ علي حجازي، كلمة بالمعتصمين، قال فيها: "لقد اختلط الدم العاجي بالدم العاملي، ليرتقيا الى الرفيق الأعلى"، معتبرا ان "الهدف من وراء التفجير، هو إحباط عزيمة اهلنا واخواننا المغتربين". وأكد أن "شعبنا عصي على المصاعب والأزمات".

واستنكر باسم ابناء وعلماء وكل الفاعليات في بلدة الخرايب "هذا الاعتداء التكفيري"، متوجها بالقول إلى "الأيدي الآثمة: ان الحق والاصرار والطموح هو المنتصر على باطلهم بعونه تعالى. فالهجرة هي عصب حياتنا، ولن نتخلى عنها، مهما كلفت من أثمان".

وختم، داعيا "للشهداء بالرحمة وللجرحى بالشفاء العاجل".

وتخلل الاعتصام كلمة باللغة الفرنسية للمغترب حسن حمود.



=====ب.ف.