السبت 01 تشرين الأول 2016 | 09:55

الأسد أمام وفد تجمع دعم خيار المقاومة: منطقتنا تتعرض لحرب فكرية وما يريده الغرب هو أن نخسر هويتنا

الأحد 20 آذار 2016 الساعة 19:10

وطنية - استقبل الرئيس السوري بشار الأسد، صباح اليوم، أعضاء الأمانة العامة ل"التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة" الذي يعقد ملتقاه في دمشق تحت عنوان "الأمة بمواجهة العدوان الأميركي الصهيوتكفيري”، بمشاركة 28 دولة عربية وإسلامية.

تناول اللقاء تطورات الأحداث على الساحتين العربية والإسلامية، ولاسيما الأوضاع في سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا"، عن أعضاء الوفد تأكيدهم أن "سوريا تدفع ثمن وقوفها إلى جانب المقاومة وتصديها للمشاريع الغربية والصهيونية في المنطقة"، وأن "الشعب السوري يخوض هذه المعركة نيابة عن بقية الشعوب العربية والإسلامية"، معبرين عن ثقتهم "بقدرة سوريا شعبا وجيشا على الانتصار على الهجمة الإرهابية التي تتعرض لها".

وقال الأسد إن "الساحة العربية والإسلامية واحدة، والإرهاب الذي يضرب في كل مكان هو واحد، الأمر الذي يتطلب توحيد كل الجهود المخلصة والصادقة لمكافحته، ووقف تفشي هذه الظاهرة الخطيرة على شعوب المنطقة والعالم".

أضاف إن "ما يريده الغرب هو أن نخسر هويتنا العربية والإسلامية، ومن هنا تأتي أهمية الدور الذي تلعبه مثل هذه التجمعات والمنظمات الشعبية في زيادة الوعي وتحصين الشارع العربي وخصوصا ضد المصطلحات والمفاهيم المغلوطة التي يتم الترويج لها، لأن الحرب التي تتعرض لها المنطقة هي حرب فكرية بالدرجة الأولى".

حضر اللقاء الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال.