الخميس 28 تموز 2016 | 09:39

الشرق الأوسط: أنس العبدة لـ الشرق الأوسط: مهمتي إبقاء سوريا موحدة

الأحد 06 آذار 2016 الساعة 08:25


وطنية - كتبت صحيفة الشرق الأوسط تقول: انتخب "الائتلاف الوطني السوري لقوى المعارضة والثورة السورية" بالتزكية أمس، انس العبدة رئيسًا جديدًا له، خلفًا للدكتور خالد خوجة المنتهية ولايته، خلال اجتماع الائتلاف في مقره في إسطنبول، بأغلبية 63 صوتًا، وبغياب أي منافس له.


وأعلن "الائتلاف" في بيان أصدره، أن أعضاء هيئته العامة توافقوا أمس خلال اجتماعهم المستمر منذ 26 فبراير (شباط) الماضي، على هيئة رئاسية جديدة برئاسة أنس العبدة، وضمت كلاً من موفق نيربية وعبد الحكيم بشار وسميرة مسالمة نوابًا له، وعبد الإله فهد أمينًا عامًا. وواصل الائتلاف اجتماعه حتى مساء السبت لاختيار 19 عضوا في الهيئة السياسية.


من جهته رسم الرئيس الجديد للائتلاف أنس العبدة، مرتكزات الفترة المقبلة من العمل داخل الائتلاف المعارض. وعدّ العبدة في أول حوار يجرى معه في مقره في إسطنبول، أن ما حصل هو "توافق عملي".


وقال لـ"الشرق الأوسط" إن تحديات كثيرة تنتظر الائتلاف والمعارضة في المرحلة المقبلة، مشددا على ضرورة العمل الجماعي للاستفادة من التحديات وتحويلها إلى فرص. ورأى أنه على الائتلاف أن يعمل بصفته فريقا متجانسا، مشددا على "ثوابت" عمل المعارضة المرتكزة على "إعادة إحياء مفهوم الوطنية السورية، وإبقاء سوريا دولة موحدة".


في غضون ذلك، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إنه يتعين على رئيس النظام السوري بشار الأسد أن يرحل عن السلطة مع بداية المرحلة الانتقالية وليس في نهايتها، رافضا أن يبقى في السلطة طيلة المرحلة الممتدة لـ18 شهرا التي من المفترض، وفق اتفاق ميونيخ وقرار مجلس الأمن الدولي رقم "2254"، أن تنتهي بإجراء انتخابات. وللتدليل على أن موقف الرياض صارم ونهائي، أكد الجبير، خلال لقائه أمس مجموعة من الصحافيين الفرنسيين في اليوم التالي لانتهاء الزيارة الرسمية للأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي، لفرنسا، أن "الأمور واضحة جدا بالنسبة لنا". وسبق للوزير السعودي أن قال في أكثر من مناسبة إنه يتعين على الأسد أن يرحل "إما سلمًا أو بالوسائل العسكرية".



==========