السبت 30 تموز 2016 | 02:07

وزير خارجية بلجيكا زار سلام: لانتخاب رئيس في اسرع وقت ومستعدون لتقديم المساعدة في ملف النفايات

الثلاثاء 01 آذار 2016 الساعة 19:59

وطنية - استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام عصر اليوم، نائب رئيس الوزراء وزير خارجية بلجيكا ديديه ريندرز والوفد المرافق في حضور سفير بلجيكا في لبنان اليكس لينارتس، وتناول البحث العلاقات الثنائية بين البلدين وآلية التعاون في ملف النازحين السوريين.

بعد اللقاء قال ريندرز: "سرني لقاء دولة الرئيس سلام الذي سبق ان التقيت به في بروكسل وفي عدد من اللقاءات الدولية مثل مؤتمر لندن او المحادثات الدائرة حول سوريا. لقد تطرقنا الى العديد من المواضيع اولها الوضع الخاص للبنان فيما يختص باستقبال النازحين السوريين بحيث هناك عبء اضافي على المجتمعات اللبنانية المضيفة من دون أن ننسى اللاجئين الفلسطينيين وبالتالي الصعوبات التي يواجهها لبنان في تنظيم التعليم والاستقبال لكل هذه المجموعات لتأكيد الارادة الدولية بشكل عام ووارادة بلجيكا خصوصا في مساعدة لبنان، كما فعلنا في الماضي، وكما التزمنا في مؤتمر لندن بتقديم 35 مليون دولار على ان يتم تسييلها في اسرع وقت ممكن مما يساهم في مساعدة لبنان على تخطي الوضع القائم وتذليل الصعوبات في حقل التعليم والايواء بالاضافة الى ضرورة تأمين فرص عمل لهؤلاء اللاجئين والدخول الى سوق العمل في عدد من القطاعات وليس فقط قطاع الزراعة أو البناء أو الاعمال الموسمية".

اضاف: " كما تطرقنا خلال اللقاء الى المدة الزمنية التي تتطلبها خطط المساعدة مهما كان تطور الاتفاقات السياسية المتعلقة بالوضع في سوريا، علينا أن نعمل على خطط تمتد لخمس سنوات او أكثر لنرى كيف يمكن ان نساهم في ترسيخ الاستقرار واعطاء الامل بالعودة يوما الى سوريا، وهذا طبعا لن يحدث بين ليلة وضحاها حتى لو حصل اتفاق سلام، وعندما نتحدث عن اتفاق سلام فاننا نعكس الارادة الدولية من خلال المساعدات الانسانية الى سوريا وخصوصا دعم عملية المفاوضات وترسيخ الهدنة حتى لو كان هناك تردد فيما يختص بتطبيق وقف اطلاق النار والاعمال العدائية، لذا نعتقد ان ليس هناك سوى حل واحد للازمة في سوريا وهو الحل السياسي".

وتابع: "ناقشنا ايضا الاوضاع الداخلية والازمة التي يمر بها لبنان وبالتحديد مسألة انتخاب رئيس للجمهورية وضرورة التقدم في هذه العملية، واذا كان المجتمع الدولي يستطيع المساعدة في هذا السياق فيجب ان يقوم بذلك واقناع كبار اللاعبين بالمساعدة لايجاد حل لانتخاب رئيس في اسرع وقت ليستقيم عمل المؤسسات، وعلى الرغم من الاوضاع الاقليمية المتأزمة وأعباء النزوح السوري فهناك مشاكل داخلية تعرقل الحياة السياسية ومنها مشكلة النفايات وفي هذا الاطار نذكر ان هناك وفودا بلجيكية عملت على هذا الموضوع وهي مستعدة لتقديم المساعدة في هذا الملف".

وختم: "اننا نتضامن مع لبنان اليوم من خلال تقديم مساعدتنا كما العديد من الاطراف الدولية الاخرى لكي يتخطى لبنان الظروف الصعبة التي يمر بها كما اننا نطلب من المسؤولين اللبنانيين ايضا ان يتحملوا مسؤولياتهم وسأتابع غدا كل هذه المواضيع مع نظيري وزير الخارجية اللبناني".



==============ع.غ