السبت 27 آب 2016 | 12:47

البلد : سلام يلوح بالاستقالة واجراءات مالية سعودية

السبت 27 شباط 2016 الساعة 07:25

وطنية - كتبت صحيفة "البلد " تقول : لا يزال الضغط السعودي على لبنان وحكومته في اوجهما لتحصيل موقف سياسي يعيد الامور الى نصابها. فحتى الساعة كل الكلام والاجراءات اللبنانية يقابل بعدم رضى سعودي وبإجراءات تصاعدية تطورت امس الى الجانب المالي لتطال افرادا وشركات اتهمتهم سلطات المملكة بدعم "حزب الله".
وفي تطور سياسي لافت، نقل موقع "النشرة" الالكتروني عن مصادر رفيعة المستوى أن رئيس الحكومة تمام سلام أبلغ قيادة "حزب الله" عبر قنوات أنه اذا استمرت السعودية بالضغط كما هو حاصل حاليا فهو سيعلن استقالة حكومته بالقريب العاجل.


في الاطار أعلن السفير السعودي في لبنان علي عواض عسيري في حديث لقناة "France 24" أن "السعودية لم تحدد موعداً حتى الساعة للرئيس سلام"، مؤكدا أن "المملكة لا تزال تنتظر إجراءات مهمة من لبنان".


وأوضح عسيري أن "الإجراءات السعودية لا تهدف إلى معاقبة اللبنانيين بل هي بمثابة عتب على بلد صديق يمثله وزير ارتكب خطأ في المحافل العربية".


وفي جديد سجل اليوميات الخليجية "العقابية"، والحرب التي قررت الرياض فتحها على مصراعيها ضد "حزب الله"، صنفت المملكة 3 أفراد و4 شركات، "ارهابيين"، لارتباطهم بـ"حزب الله"، وهم اللبنانيون: فادي حسين سرحان، عادل محمد شري ، وعلي حسين زعيتر. وأوضحت وزارة الداخلية السعودية أنها ستواصل مكافحتها للأنشطة الإرهابية لـ"حزب الله" بالأدوات المتاحة كافة، كما ستستمر في العمل مع شركائها في العالم كي لا يتم التغاضي من أي دولة أو منظمة دولية على جماعات "حزب الله" وأنشطته المتطرفة".
وفي اول موقف رسمي من "حزب الله" بعد التصريحات التي ادلى بها الوزير محمد فنيش على هامش اجتماعات الحكومة، أكد نائب الأمين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم أن الحادثة الأخيرة كانت حادثة مفاجئة للبعض عندما قررت السعودية أن تلغي المليارات المزعومة هبةً للبنان، والواقع هذه فرصة أرادوها من أجل أن يهجموا على لبنان و"حزب الله" وعلى ما أنجزه هذا البلد وشباب هذا البلد من مكانة ومقام ودور وتأثير".


واوضح قاسم ان "بالنسبة لنا لبنان بلد الحريات وسيبقى كذلك، ولن يكون تابعا لأي دولة على وجه الأرض، نحن كمواطنين لبنانيين نريد لبنان لكل اللبنانيين أحرارا ومرفوعي الرؤوس لا أتباعا لدولة من الدول، لا لن يكون لبنان إمارة سعودية أو إمارة غير سعودية، حتى لا يظن البعض أننا نرفض إمارة ونقبل بأخرى، الحمد لله لدينا من العقل والقوة والمقاوم والاحترام والرؤية ما يجعل من يتعامل معنا يحترم إرادتنا في أن نكون مستقلين لا أتباعا نفتش عمن يذلنا ويستثمر خيراتنا، وهذا ثبت بالدليل القطعي".


امنياً، وقعت ليلاً اشتباكات عنيفة بين تنظيمي "جبهة النصرة" و"داعش" في جرود الجراجير ورأس الزمراني في جرود القلمون.