السبت 10 كانون الأول 2016 | 07:00

الحريري امام زواره: متمسكون بمشروع إنقاذ لبنان وسنبقى مدافعين عنه

الخميس 25 شباط 2016 الساعة 16:45

وطنية - استقبل الرئيس سعد الحريري بعد ظهر اليوم في "بيت الوسط"، وفدا من اتحاد أبناء العشائر العربية في لبنان، وتحدث إليهم عن الأوضاع في لبنان وعلاقاته مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي.

وقال: "أهلا وسهلا بكم في هذه الدار الجامعة لكل اللبنانيين. نحن مستمرون في مسيرة جمع اللبنانيين التي أرساها الرئيس الشهيد رفيق الحريري ولن نحيد عنها.
يتساءل البعض لماذا اتخذت المملكة العربية السعودية الإجراءات ضد لبنان؟ كلنا شاهدنا بالاعترافات والأدلة ما يقوم به حزب الله، سواء في المملكة او اليمن او البحرين او سوريا أو الكويت وغيرها، لذلك لا يستغرب أي شخص ما يحصل، وقد سبق أن قلنا لحزب الله إن مصلحة لبنان واللبنانيين تقتضي ألا يذهب للقتال إلى جانب نظام الأسد في سوريا. الحزب اليوم "فاتح على حسابو" في كل الدول العربية، هذه ممارسات وسياسة تضر بمصلحة لبنان وبسيادته وتعرض البلد وأبناءه لكوارث غير مسبوقة، فلبنان جزء من الجامعة العربية، ومعلوم أن ميثاق الجامعة الأساسي يحظر على أي دولة التدخل في شؤون الدول الاخرى الاعضاء".

أضاف: "حزب الله يتصرف اليوم كدولة، ويقوم بما يقوم به من ممارسات وتدخلات عسكرية وأمنية في أكثر من دولة عربية، وهذا أمر جنوني ومرفوض لأنه سيعرض لبنان لأخطار هو بغنى عنها.
نحن فعلنا ما في وسعنا لتحييد لبنان عما يحصل في سوريا بين الشعب السوري ونظام قاتل واستبدادي. اليوم هناك إجراءات لإرساء هدنة، وإن شاء الله تستمر، لكن الحل النهائي سيطال رأس بشار الأسد، وسيعود عناصر ومسلحو حزب الله إلى لبنان. وعندها كيف سيواجه الحزب ذوي آلاف القتلى والجرحى والمعوقين الذين قضوا في القتال إلى جانب نظام الأسد الديكتاتوري؟ وبماذا سيبرر ما حصل؟
نحن نرفض رفضا قاطعا ما يقوم به حزب الله في كل المنطقة العربية وندعوه للعودة إلى لبنان لأن ما يقوم به هو عمل ارهابي واجرامي بحق الآخرين.
لكل هذه الاسباب والوقائع والممارسات، اتخذت المملكة ودول الخليج العربي هذه الإجراءات. لذلك علينا أن نرفع الصوت عاليا ونقول للحزب "كلا"، لأن ما تقوم به يشكل تعديا على سيادة لبنان".

وخاطب الحريري وفد العشائر: "أعلم أنكم زرتم سفارة المملكة العربية السعودية وأتيتم من كل المناطق اللبنانية للتضامن مع المملكة، وهذا واجب لأن المملكة لم تقدم يوما للبنان إلا الخير، كما هو حال دول الخليج العربي أيضا. فالمملكة لم تبادر أو تطلب من أي مجموعة أو فرد منكم أو من غيركم التسلح والقيام بأعمال غير قانونية ضد الآخرين. نسمع دائما اتهامات بأن المملكة تصدر الإرهاب. ونريد دليلا واحدا أو تسجيلا واحدا يؤكد اتهاماتهم الباطلة. إنما ما يقوم به حزب الله من ممارسات وارتكابات وقتل ضد الآخرين، هو موثق، والأدلة عليه لا تحصى ولا تعد، من سوريا إلى العراق والبحرين والكويت واليمن وسواها، هي ارتكابات يتم تداولها بالعلن وصارت في متناول الجميع، وهذا أمر مرفوض ليس في استطاعة لبنان أن يتحمله، ولذلك، سنرفع الصوت برفض هذه الممارسات، ونؤكد أنها غير مقبولة إطلاقا، ولكن في المقابل علينا أن نرص صفوفنا ونتحد في كلمة واحدة لمواجهة ما يحصل.
نحن مشروعنا واضح، نريد الدولة، نحن أبناء الدولة ودعاة مشروع الدولة فقط. ان لبنان لا ينهض إلا بالدولة، وعلى جميع أبنائه أن يكونوا ضمن مشروع الدولة وفي حمايتها وضمانها، لأن مشروع الدولة هو مشروع الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

وذكر بأن "الدولة الآن في لبنان بلا رئيس للجمهورية، وعندما يغيب الرئيس تتعطل الدولة وتنهار بالشكل الذي نعيشه اليوم. هناك من يحاول حرف الانظار عن المشكل الاساسي، وهو تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية. فحزب الله هو الذي يعطل الانتخابات الرئاسية، وهو المسؤول عن عملية التعطيل، وإلا فلينزل جميع النواب الى المجلس النيابي ويمارسوا حقهم بانتخاب رئيس للجمهورية، وليفز من يفز".

وختم: "نحن متمسكون بمشروع إنقاذ لبنان وسنبقى مدافعين عنه، رافعين الصوت عاليا ضد ممارسات حزب الله في الداخل والخارج معا. نحن نرى ما يحدث في العراق وسوريا وعلينا بذل كل الجهود الممكنة لإبعاد لبنان عن مخاطر ما يجري في هذين البلدين من حولنا. فكما استطعنا إخراج الجيش السوري من لبنان بدون ضربة كف، نحن قادرون بوحدة كلمتنا وصفنا على أن نواجه كل التحديات والمخاطر وإنقاذ لبنان وإعادة مشروع الدولة إلى السكة الصحيحة".

"أبو عبدالله"
وألقى الشيخ محمد سليمان "أبو عبدالله" كلمة باسم عشائر وادي خالد قال فيها: "إن هذا المنزل منا ونحن منه، هذا البيت للجميع، بيت العشائر، بيت الاستقلال، والعشائر العربية ستبقى وفية لهذا البيت ولنهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري رحمه الله، ودائما وأبدا بإذن الله نحن خلفكم وخلف قيادتكم الحكيمة، ونسأل الله التوفيق للبنان، وإن شاء الله لا يحصل إلا الخير، ونحن هنا لدعوتكم بأي فرصة تراها مناسبة لكي تزور عكار والبقاع لأن كل هذه الناس تعتبر نفسها مددا لكم".

العسكر
كذلك تحدث الشيخ جاسم العسكر باسم العشائر العربية، وقال: "مهما علنا لن نستطيع أن نفعل ما قام به الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ونحن إلى جانبكم في كل المراحل، والولاء مطلق لكم. فمن دون أي تردد، لبينا رغبتكم وأسسنا اتحاد العشائر العربية في لبنان لكي نكون منظمين، وهذا الاتحاد يضم الآن نحو نصف مليون مواطن و180 ألف ناخب".


====================