الثلاثاء 26 تموز 2016 | 01:00

وفود رسمية وشعبية امت السفارة السعودية متضامنة عسيري:الاساءة لعلاقات لبنان بأشقائه إساءة للوطن لأن الأشقاء هم العضد

الثلاثاء 23 شباط 2016 الساعة 18:05

وطنية - امت مبنى السفارة السعودية في بيروت منذ العاشرة والنصف صباحا، وفود أتت للاعراب عن تضامنها مع المملكة العربية السعودية ومواقفها حيث كان في استقبالها السفير علي عواض العسيري.

احمد الحريري
وفي هذا الاطار زار السفارة متضامنا وفد منسقيات تيار المستقبل برئاسة الأمين العام للتيار احمد الحريري الذي قال: "أتينا الى السفارة السعودية في بيروت كي نؤكد موقفا واحدا وأساسيا، ان اللبنانيين جميعا أوفياء لكل من يقدم لهم الخير، والمملكة العربية السعودية هي من الاشقاء العرب والشقيق الأساسي للبنان، الذي كان يقف دائما معه في السراء والضراء".

أضاف: "المملكة العربية السعودية هي الشقيق الذي وقف مع لبنان في الحرب الاهلية، وفي كل الإعتداءات الإسرائيلية وآخرها في العام 2006، ولم نشعر يوما أن المملكة تمنن لبنان بأي أمر تقدمه له. لذا من واجبنا هذه الوقفة، وقفة امتنان واعتزاز للمملكة على كل مواقفها، ونحن باقون معها بحزمها وبمشروعها العربي الذي يمثلنا، وبكل ما لهذه المرحلة من صمود وتصد لكل المشاريع الغريبة عن هذا البلد".

وأوضح أن "كل الخطوات اللبنانية التي اتخذت امس هي خطوات لاعادة ترميم ما كسر بسبب المواقف الغريبة التي اتخذت في القاهرة وجدة"، مشددا على أن "أي خطوة سنتخذها اليوم سنحسبها جيدا انطلاقا من همنا الأساس في الحفاظ على استقرار البلد، وعدم الذهاب به الى المجهول".

وختم: "المملكة العربية السعودية تقدر هذا الموضوع، كما جاء في بيان مجلس الوزراء السعودي أمس وفي كل المواقف السعودية التي كانت دائما تؤكد انها تريد الخير والامان والامن والاستقرار للبنانيين".

زيدان
ثم التقى عسيري وفد اتحاد جمعيات العائلات البيروتية برئاسة فوزي زيدان الذي قال بعد اللقاء: "أتينا إلى سفارة المملكة العربية السعودية لنؤكد لمعالي السفير الدكتور على عواض عسيري دعمنا الكامل للمملكة في مواجهتها للأخطار التي تهدد أمنها والأمن القومي العربي وتصديها للإرهاب والتمدد الفارسي في المنطقة، وتأييدنا المطلق لقيادتها الشجاعة في سياسة المواجهة التي تخوضها من أجل إعادة العنفوان والكرامة إلى العرب، وشجبنا للمواقف والتصريحات العدائية التي تصدر في لبنان ضدها من أبواق مرتهنة لملالي طهران مليئة بالحقد على العرب والعروبة".

أضاف: "كما أبلغنا معالي السفير وقوف أهل بيروت بصلابة إلى جانب مملكة الخير والحزم وتقديرهم لمواقفها الداعمة لاستقلال لبنان وسيادته ولدورها الرئيس في اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية وأعاد الاستقرار إلى ربوعه، وشكرهم على مساعداتها الخيرة للبنان في تخطي أزماته وكبواته، واستضافتها مئات آلاف اللبنانيين يعيلون عائلاتهم في لبنان ويدعمون اقتصاده.
وأخيرا، ليعلم القاصي والداني أن لبنان لن يكون ولاية فارسية بل سيبقى وطنا عربيا أصيلا وستظل راية العروبة مرفرفة خفاقة في سمائه".

هيئة الدفاع عن بيروت
وزار السفارة ايضا للتضامن وفد هيئة الدفاع عن بيروت الذي ضم النائب السابق محمد الامين عيتاني والمحامي صائب مطرجي الذي اعرب عن تضامنه "التام مع المملكة في وجه الهجمات التي تفرض لها مؤكدا هوية لبنان العربية وان المملكة لم تقدم للبنان الا الخير وانها تتمنى له الامان والاستقرار".


اللقاء الوطني
والتقى عسيري ايضا وفد اللقاء الوطني لبيروت الذي ضم النائب السابق سليم دياب، ورئيس تحرير "اللواء" صلاح سلام والعضو السابق في بلدية بيروت رولا العجوز.


وفد دار الفتوى
وزار السفارة السعودية وفد من دار الفتوى ممثلا مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان برئاسة مفتي صيدا الشيخ سليم سوسان الذي قال بعد لقائه عسيري: "اتينا ممثلين لدار الفتوى ولصاحب السماحة مفتي الجمهورية اللبنانية، لنؤكد من هنا بأن لبنان هو عربي الهوية والانتماء ولن يكون الا مع اخوانه في المملكة العربية السعودية ومع كل العرب في كل قضاياهم المحقة".

أضاف: "ستبقى هذه المملكة في قلوب وضمائر ووجدان اللبنانيين وهي التي قامت باحتضان كل القضايا العربية والاسلامية، واي محاولة للاساءة في العلاقة بين لبنان والمملكة ودول الخليج هي فتنة مرفوضة".

وتابع سوسان: "لن ينسى اللبنانيون المملكة العربية السعودية ملكا وحكومة وشعبا وقوفها الى جانب لبنان في كل محطات الفتن والمحن التي مر ويمر بها وسيبادل لبنان بكل الحب والوفاء والتقدير والاحترام المملكة ودول الخليج العربي شعورا بالاخوة العربية الجامعة والمناشدة لهم بأن لا يتركونه في محنته لانه لن يتركهم في موقفهم ولن يكون منبرا يستهدف العروبة والمملكة التي وقفت معه في احلك الظروف واصعب الايام".

عكار والضنية
واستقبل عسيري وفد العشائر العربية من منطقة عكار والضنية برئاسة الشيخ خلدون عريمط.

كذلك زار السفارة وفد رابطة ابناء بيروت برئاسة شعبان الحافي ووفد مجلس سيدات العاصمة الذي قدم للسفير السعودي درعا تذكاريا للمناسبة، وفد الشركة اللبنانية للحج والعمرة.

عسيري
والقى السفير عسيري كلمة قال فيها: "ان التحرك العفوي الذي شهدناه اليوم من خلال الشخصيات السياسية والروحية والوفود التي أمت السفارة من بيروت والمناطق تعبر خير تعبير عن محبة الاشقاء اللبنانيين لقيادة المملكة العربية السعودية وحرصهم على صون العلاقات الأخوية التاريخية التي تربط المملكة العربية السعودية ولبنان، وتؤكد ان بعض الاصوات والجهات التي تسعى الى النيل من هذه العلاقة لا تعبر عن لبنان الذي نعرفه، لبنان الهوية العربية، لبنان الوفاء للأشقاء ولبنان المنسجم مع محيطه وثقافته وتاريخه".

وقال: "ان كل من يسعى الى الاساءة الى علاقات لبنان باشقائه يسيء الى لبنان لأن الأشقاء هم العضد، وفي طليعتهم المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله التي تحرص كل الحرص على امن لبنان وسيادته واستقراره وعلى تمكين الدولة اللبنانية من النهوض وممارسة مسؤولياتها وعلى تقديم المساعدة للبنان وابنائه من كافة الطوائف والمناطق، وقد سبق أن أثبتت هذه المواقف بالافعال فيما سعت بعض الجهات الى تفريق اللبنانيين وإضعاف الدولة وإدخال لبنان في ما يؤذي وحدته الوطنية ومناعته".

وختم :"أشكر جميع الشخصيات والوفود الذين تكبدوا عناء الحضور الى مقر السفارة واؤكد لهم ان لبنان اقوى من كل ما يحاك ضده وسوف يبقى قويا بهمة ابنائه وحكمتهم وباشقائه الذين يتمنون له كل الخير".

عريمط
بدوره شدد الشيخ عريمط على ان "لبنان هو بلد عربي ولا يمكن ان يصبح فارسيا، وهو سيبقى عربيا يحمل رسالة العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين"، وقال: "السعودية عودتنا دائما على عدم التمييز بين اللبنانيين بحسب طوائفهم وهي احتضنت وتحتضن كل اللبنانيين بجميع فئاتهم وطوائفهم بينما ايران تساعد وتحتضن فريقا دون اخر".

وزار السفارة السعودية ايضا وفد الشركة اللبنانية - السعودية للحج والعمرة ووفد هيئة العلماء المسلمين في لبنان.

نواب كتلة المستقبل
واستقبل عسيري وفدا من نواب كلتة المستقبل ضم النواب: جمال الجراح، خضر حبيب، سيرج طورسركيسيان، خالد زهرمان، امين وهبي، وغازي يوسف.

وبعد اللقاء، قال يوسف: "أتينا اليوم لنؤكد لخادم الحرمين الشريفين وللسعودية وللشعب السعودي على العلاقات المميزة التي تربط لبنان بالمملكة.
السعودية لديها فضل كبير على كل اللبنانيين منذ اجيال، الذين يعملون في المملكة ومن خلال المساعدات التي لم تتوقف من المملكة لإعادة اعمار لبنان. هي كانت دائما بجانب لبنان واللبنانيين في كل المحن التي مررنا بها".

أضاف: "نحن عرب ولن نتخلى عن عروبتنا بالرغم من بعض السفاهات التي تصدر من بعض اللبنانيين التي تشكك بهذه العروبة. جئنا لنطلب من خادم الحرمين الشريفين الذي قال انه لن يتخلى عن لبنان، نقول له ألا يتخلى عن لبنان واللبنانيين كي لا نصبح لقمة سائغة في مشروع فارسي للبنان او ان نصبح كعراق آخر ولاية ملحقة بالمشروع الفارسي".

الضاهر
وحضر الى السفارة السعودية أيضا، النائب خالد الضاهر الذي قال بعد لقائه عسيري: "جئت الى سفارة المملكة العربية السعودية لأقول شكرا للمملكة على جهودها ودعمها للبنان ولا يمكن لنا الا ان نكون الى جانب المملكة نقدر مواقفها المدافعة عن الامة وعن قضاياها الحيوية. ونقدر رجال الحزم وكبير العرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز واخوانه الذين يخوضون اليوم باسم الامة معارك الشرف والدفاع عن الحق والعرض والارض امام مشروع فارسي يستهدف الامة ويريد النيل من وحدتها وأرضها وثرواتها".

ودعا الضاهر الملك السعودي الى ان "لا يعامل لبنان بما فعله بعض السفهاء وبعض قليلي الوفاء الذين اساؤوا للمملكة في محطات كثيرة في حين ان المملكة كانت تتغاضى عن الاخطاء".

كذلك، دعا السعودية الى ان "لا تتخلى عن لبنان وشعبه وان تبقى كما عهدناها حامية لعروبة لبنان ومدافعة عن قضاياه ومساندة له دائما. وان كرامة السعودية من كرامتنا وهي التي عودتنا ان لا تسيء لأحد في هذا العالم".

شقير وشماس
واستقبل السفير السعودية رئيس اتحاد الغرف اللبنانية محمد شقير ورئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس.

وناشد شقير في تصريح بعد اللقاء "مملكة الخير والعطاء والتسامح وخادم الحرمين الشريفين ان لا يترك لبنان وان تظل المملكة ودول الخليج الى جانب لبنان"، مشددا على ان "ما يصدر من كلام بحق المملكة لا يمثلنا ونحن نريد اقوى العلاقات مع السعودية وهذه الاصوات لن تؤثر على العلاقات التاريخية معها".

واشار الى ان " معظم الصادرات والمنتجات اللبنانية تذهب الى دول الخليج، ففي حال تأزم الوضع سوف نشهد خلال عدة اشهر في لبنان جهنم عربيا وليس ربيعا عربيا".

بدوره قال شماس: "السعودية تمثل المشغل والمستورد والمستثمر الاول في لبنان واي زعزعة في العلاقات معها يشكل خطورة على لبنان"، مشددا على ان "المملكة كانت دائما تقف الى جانب لبنان"، داعيا السعودية الى ان "تستوعب "الاخ الاصغر" الذي هو لبنان وان تمرر هذه المرحلة على خير".


نقيب الصحافة
كذلك استقبل عسيري نقيب الصحافة عوني الكعكي ووفد جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية برئاسة امين الداعوق.

ريفي
وزار السفارة السعودية متضامنا وزير العدل المستقيل اللواء اشرف ريفي والنائب معين المرعبي.


وبعد اللقاء قال ريفي: "المملكة العربية السعودية الدولة التي نحترم ملكا وولي عهد وولي ولي عهد وشعبا وحكومة لنقول نحن عرب مهما كلف الامر. الدستور اللبناني في مادته الثانية ينص على ان لبنان عربي الانتماء والهوية، آسف ان اقول مضت يوم امس سبع ساعات في حوار على طاولة مجلس الوزراء لان ننص سبعة اسطر ثم بعد ذلك وجدنا هناك سين وجيم، نعم ولا، ولا ونعم، انها من البديهات ان نكون عربا وسنكون عربا مهما كلف الامر. لبنان اكيد لبناني اولا نحن لبنانيون بالدرجة الاولى ثم نحن عرب وعرب فقط لا غير".

اضاف: "انني اعبر عن مشاعر الاعتزاز في هذه الزيارة لاقول نوجه اعتذارا كبيرا للمملكة العربية السعودية على الاساءة التي حصلت من وزير الخارجية اللبناني يوم خرج عن الاجماع العربي، وهي كانت من بديهيات السياسة الخارجية اللبنانية، نقول نعم عذرا المملكة العربية السعودية اذا اخطأ وزير خارجيتنا، نحن الى جانبك نحن الى جانب الاجماع العربي، نحن الى جانب الدول العربية في صراعنا وفي حياتنا اليومية، ان نختلف على اليوميات امر طبيعي اما ان نختلف على البديهيات فهو امر غير طبيعي ولذلك قدمت استقالتي من هذه الحكومة عندما رأيت ان خلافنا ليس فقط على اليوميات بل على البديهيات والاساسيات، هويتنا العربية لا يستطيع احد ان يمسها ولا نسمح ان تناقش الهوية العربية مهما كلف الامر".

سئل: انت تعتبر عندما تحدثت عن السبعة اسطر التي خرجت بعد سبع ساعات من النقاش، انها ليست كافية برأيك، يعني بيان مجلس الوزراء لا يفيد حل الازمة برأيك؟
اجاب: "ان نمضي سبع ساعات لتحرير سبعة اسطر هنا المشكلة الكبيرة في امر بديهي يجب ان لا يأخذ سبع دقائق، نحن عرب وفق المادة الثانية من الدستور اللبناني ليس من الطبيعي ان نمضي سبع ساعات لتحرير سبعة اسطر، هنا المشكلة الاساسية والمشكلة الكبيرة اذا الخلاف في لبنان لم يعد ينحصر على اليوميات انه على البديهيات، نقول للجميع لن نكون الا عربا فقط لا غير، من يتوهم انه يغير هويتنا العربية فهو واهم مهما امتلك من سلاح ومهما امتلك من مناطق قوة او ادوات او وسائل قوة نهائية".

سئل: البعض اعتبر ان تقديم الاستقالة هو تحد للرئيس سعد الحريري؟
اجاب: "ابدا الشيخ سعد الحريري اكثر من اخ واكثر من صديق له كل الاحترام والتقدير، لم يكن تقديم الاستقالة الا رفضا للواقع الذي وصلنا اليه في هذه الحكومة، اما ان نكون متوازنين على طاولة مجلس الوزراء تمرر الامور اليومية على قدم المساواة والامور الاستراتيجية يجب ان تكون بديهيات لهذه الاسباب ان نمضي سبعة اشهر ولا نستطيع ان نحل ازمة النفايات للمواطن اللبناني هذا ليس امرا طبيعيا ويجب ان نقلب الطاولة، نعم يجب ان نقلب الطاولة، في المحصلة الاخيرة كان امامنا ملف امني حساس جدا جدا وهو ملف ميشال سماحة عرض كبند على جدول الاعمال لاربعة اسابيع متتالية ولم نستطع حتى ان نناقشه، لم نقره، هذا امر غير مقبول نهائيا، الى ان وصلنا الى هويتنا العربية، وصلنا الى البديهيات والاساسيات وشهدنا بالامس ما يجب ان نقلب الطاولة رأسا على عقب وان نقرع جرس الانذار مهما كلف الامر".

اضاف: "اتوجه الى المملكة العربية السعودية في نهاية هذا اللقاء لاقول نحن الى جانبك نقدم اعتذارا كبيرا عما حصل من اخطاء من المرتهنين منا عملا بالآية الكريمة اللهم لا تؤاخذنا على فعل السفهاء منا، اللهم ايها الدولة العربية الكبيرة لا تؤاخذي اهلنا على ما فعل المرتهنون منا والشكر لكم".

سئل: البعض حذر من كلمتك ان قلب الطاولة رد على هذا الامر؟
اجاب: "قلب الطاولة، نعم الامور اصبحت في مكان غير مقبول نهائيا، انا قلت ان نختلف على الامور اليومية امر طبيعي جدا، اما ان لا تستطيع ان تحل ازمة النفايات ونحن نعرف تماما هناك من لا يريد ان يحل هذه المشكلة، هناك من غرق في نتانة النفايات ثم ان لا تستطيع ان تعالج موضوعا يخص امنك القومي، امن اطفالنا الذي هو على سبيل المثال قضية ميشال سماحة، اما ان يكون هناك عدالة متساوية لجميع اللبنانيين اعطي مثالا هناك شيخ اسمه طارق مرعي ضبطنا معه فقط قصاصة ورق على انه خطيئتك اطلاق رصاص على مركز عسكري وحكم 15 سنة ودون تردد. لكن ان تضبط 24 عبوة ناسفة مع ميشال سماحة ويخلى سبيله وبعد قليل يمننونك انه سيحكم خمس سنين او ست او سبع سنين، إما ان تكون العدالة متساوية للجميع ونقيس الامور بنفس المقياس ونفس المعيار، او لا عدالة وهناك نعم مشكلة وطنية كبرى يجب ان تحل لا احد يستطيع الا ان يتعامل مع اللبنانيين على قدم المساواة، سنبقى نقارع ونصارح ونصرخ الى ان تستقر الامور بشكل متساو وعادل، واؤكد ان الهوية العربية هي من البديهات والاساسيات ومن يريدان يراجع الدستور اللبناني يجد في مادته الثانية اننا عرب".

سئل: اعتبر البعض ان الاستقالة هي تحد واستفزاز وخلاف جذري بينك وبين تيار المستقبل؟
اجاب : "لا خلاف ولا تحدي ولا استفزاز، هذا كلام ليس له اساس نهائيا، انا حريري الانتماء السياسي، قد يكون هناك بعض التمايز هذا امر طبيعي بين البشر، اوجه تحية للشيخ سعد انه اخ واكثر من صديق ونحن على خط واحد تماما، هذا الكلام ليس له اساس. نعم هناك من يحاول ان يسطح او يخفف من قيمة الاستقالة، الاستقالة هي لاسباب وطنية ولاسباب تتعلق بهويتنا العربية".

وردا على سؤال قال: "قرأنا في بعض وسائل الاعلام التي تنتمي الى فريق معين وهناك اقوال اعتقد انها مدسوسة ولا اساس لها من الصحة نهائيا، ولن اقف عندها نهائيا، ما يجمعنا مع تيار المستقبل اكثر بكثير مما يفرقنا ونحن على خط واحد مهما كلف الامر".

سئل: اين هو موقع اللواء اشرف ريفي بعد الاستقالة؟
اجاب: "في العمل الوطني، الموقع لا يعطيك لا قيمة مضافة ولا قيمة ناقصة سأكون في العمل الوطني، خلقت للعمل الوطني، وسأبقى في العمل الوطني".



=========