الأحد 25 أيلول 2016 | 04:55

التشاوري الصيداوي أمل ان تساهم حركة الحريري بإحداث اختراق رئاسي

السبت 20 شباط 2016 الساعة 15:22

وطنية - عقد اللقاء التشاوري الصيداوي اجتماعه الدوري في مجدليون، بدعوة من النائب بهية الحريري، وتناول المستجدات الوطنية عموما والشأن الجنوبي والصيداوي خصوصا.

حضر الاجتماع: الرئيس فؤاد السنيورة، مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان، مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال، ممثل المطران ايلي حداد الأب جهاد فرنسيس، ممثل المطران الياس كفوري الأب جوزيف خوري، عضو المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى المحامي عبدالحليم الزين، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، رئيس بلدية عبرا وليد مشنتف، عضو المكتب السياسي ل"تيار المستقبل" المهندس يوسف النقيب، ومنسق عام التيار في الجنوب الدكتور ناصر حمود المسؤول التنظيمي في الجنوب المحامي محيي الدين جويدي، المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود والمسؤول الاجتماعي الحاج حسن ابو زيد، السيد شفيق الحريري، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد حسن صالح والرئيس السابق للغرفة محمد الزعتري، امين عام نقابة المعلمين وليد جرادي، رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في صيدا والجنوب عبداللطيف الترياقي، رئيس رابطة اطباء صيدا الدكتور نزيه البزري، رئيس رابطة مخاتير صيدا ابراهيم عنتر والمختاران ايلي الجيز ومحمد بعاصيري، نائب رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها محمد القطب وامين المال محمود حجازي وعضو المجلس البلدي محمود شريتح، الدكتور هشام قدورة المكلف تسيير اعمال ادارة مستشفى صيدا الحكومي، وحضر من اصحاب المستشفيات: الدكتور وليد قصب، الدكتور هشام دلاعة، ممثل رئيس مركز لبيب الطبي معين ابو ظهر الدكتور حازم بديع، رئيس حلقة التنمية والحوار اميل اسكندر، مدير مؤسسة الحريري في صيدا محيي الدين القطب، رجال الأعمال المهندس مصطفى عنتر والمهندس محيي الدين الحريري وماهر السايس، السيد عدنان الزيباوي ومدير مكتب الرئيس السنيورة طارق بعاصيري.

استهل اللقاء اجتماعه بالوقوف دقيقة صمت إجلالا لروح الرئيس الشهيد رفيق الحريري في الذكرى الحادية عشرة لاستشهاده ولأرواح شهداء المدينة، لمناسبة الذكرى الحادية والثلاثين لتحريرها من الاحتلال الاسرائيلي. وتوجه اللقاء بالتحية لذكرى الرئيس الحريري، معتبرا ان "اغتياله في شباط عام 2005 شكل محطة أليمة في تاريخ لبنان وأنه مع كل عام يمر منذ تلك الجريمة يشعر اللبنانيون أكثر بحجم هذه الخسارة وتداعياتها الكارثية المستمرة حتى اليوم مفتقدين للثقة والأمل الذي كان يمنحه لهم ولحكمته في حل كثير من المعضلات في لبنان وحتى في المنطقة العربية".

وحيا "شهداء المدينة ومقاوميها ورموزها الذين واجهوا الاجتياح والاحتلال الاسرائيلي وسطروا بتضحياتهم وبطولاتهم ومواقفهم وصمود ابناء صيدا اروع ملاحم الوحدة والتصدي للاحتلال واثمرت اولى محطات التحرير في شباط 1985. وتوقف عند "المستجدات على خط الاستحقاق الرئاسي في ظل المراوحة والتعطيل لجلسات انتخاب الرئيس واستمرار الشلل في المؤسسات من رئاسة الجمهورية الى مجلس الوزراء الى مجلس النواب وانعكاس كل ذلك مزيدا من الجمود الاقتصادي والتردي المعيشي والعجز عن حل الأزمات المتراكمة وفي مقدمها ازمة النفايات التي بات تفاقمها يقض مضاجع اللبنانيين". وامل ان "تساهم عودة الرئيس سعد الحريري وحركته المستمرة باتجاه الأفرقاء اللبنانيين في إحداث اختراق إيجابي في الموضوع الرئاسي".

واعرب عن ارتياحه للوضع الأمني في صيدا "بجهود القوى الأمنية والعسكرية بالتعاون مع فاعليات المدينة"، مشددا على "اهمية تثبيت أجواء الاستقرار بمزيد من المتابعة والتواصل"، واكد "متابعة القضايا الحياتية في المدينة وضرورة ايلائها الاهتمام اللازم لأنها حق للمواطن على دولته". ونوه "بجهود القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية بالحفاظ على الاستقرار في مخيم عين الحلوة وابقاء الوضع الأمني فيه ممسوكا وبحرص اهل المخيم على عدم السماح بأي شكل من اشكال التوتير الأمني فيه او القلق الأمني للجوار اللبناني". واكد "الوقوف بجانب الأخوة الفلسطينيين في لبنان في مطالبة الأونروا ومن خلفها المجتمع الدولي بحقهم في الاستشفاء والتعليم والرعاية الاجتماعية ورفض أي قرار او اجراء ينتقص من هذا الحق، وايضا في الحرص على الأونروا كشاهد حي على قضية اللاجئين وعلى استمراريتها وتحسين خدماتها".

استعرض المجتمعون "مسيرة المجلس البلدي للمدينة برئاسة المهندس محمد السعودي طيلة ست سنوات من العمل البلدي المنتج"، منوهين "بالانجازات التي تحققت في المدينة خلال هذه السنوات على اكثر من مستوى وصعيد بفعل متابعة المهندس السعودي وحبه لمدينته وحسن إدارته للعمل البلدي ولمشاريع المدينة الإنمائية والبيئية خصوصا، مثبتا بذلك وعن جدارة انه الرجل المناسب في المكان المناسب".

وتوقفوا عند "تفشي ظاهرة المخدرات في صفوف الشباب وبأعمار صغيرة"، ودعوا الى "إطلاق خطة متكاملة على صعيد المدينة لمواجهة هذه الآفة تتكامل فيها جهود المجتمع المدني والأهلي والمؤسسات المختصة مع دور المدارس ورجال الدين للتوعية على مخاطر الادمان وانعكاساته السلبية على الفرد والمجتمع وتوازى ايضا مع سهر الجهات الرسمية والأمنية على ملاحقة وتوقيف مروجي المخدرات والمتاجرين بها".

الحريري

اثر الاجتماع قالت الحريري: "تزامن اجتماع اللقاء التشاوري مع ذكرى مرور 11 سنة على استشهاد الرئيس رفيق الحريري وما تلاها من تداعيات كبرى، والذكرى ال 31 لتحرير صيدا التي سطر شهداؤها التحرير بدمائهم. وتوجه المجتمعون بالتحية لروح الرئيس الشهيد ولكل نقطة دم سالت في المدينة من اجل تحريرها ومن اجل حرية الوطن والانسان. وتطرقت من جهتي الى حق الناس في ان نعيد استعراض وتقييم كل المحطات التي مرت بالمدينة والاضاءة على الانجازات من ناحية او اذا كان هناك أي نوع من السلبية حتى نتخطاها. ونستطيع القول ان صيدا سطرت قصة نجاح بالعمل التكافلي، فكل المؤسسات تشتغل مع بعضها ان كانت رسمية او بلدية او اهلية كلها لديها عنوان واحد هو التقدم والازدهار للمدينة، اضافة الى موضوع المخيم وحرص اهل المخيم على الاستقرار".

أضافت: "توقفنا عند موضوع المخدرات وانتشارها، واعتبر اللقاء ان الاحصاءات التي سجلت منذ مطلع العام مقلقة وتتطلب وقفة وتضافر الجهود ضمن برنامج واضح لعملية التوعية".

وتطرقت الى "الاحتفال بمرور عام على تأسيس اكاديمية "علا" في صيدا القديمة بالشراكة بين مؤسسة الحريري والجامعة اللبنانية الأميركية"، واعتبرت انها "محطة شعر خلالها الجميع بالاعتزاز"، وقالت: "أريد ان انوه بكل الفاعليات الذين حرصوا على المشاركة في هذا اليوم، وهذه هي صيدا التي تلتقي على خير المدينة ومصلحتها. وايضا موضوع الشغور وعمل المؤسسات والاستحقاقات المقبلة كلها من المواضيع التي طرحت واكيد موضوع الاستحقاق الرئاسي نقطة اساسية في المرحلة المقبلة ونأمل ان يثمر الجهد الذي يقوم به الرئيس سعد الحريري تحريكا للواقع وان نصل الى نتيجة ملموسة".


==== ن.ح.