الأحد 26 حزيران 2016 | 06:32

المطران ابراهيم في رسالة إلى بان كي مون: خطط مواجهة العنف في الشرق الأوسط بطيئة وقرارات الأمم المتحدة غير مطبقة خصوصا في فلسطين

الأحد 14 شباط 2016 الساعة 20:44

وطنية - أعلن راعي أبرشية الروم الكاثوليك في كندا المطران ابراهيم ابراهيم، في بيان أنه "سلم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون"، في لقاء جمعهما في مونتريال، "رسالة عرض فيها هموم أبناء الجالية اللبنانية والعربية في كندا، وقلقهم الشديد على مستقبل أوطانهم الأم ومصيرها".

وأشاد ابراهيم في البيان ب"مواقف الحكومة الكندية وقرارها استقبال 25 ألف لاجئ سوري"، مضيئا على "الأوضاع الصعبة للنازحين السوريين في لبنان، وكذلك اللاجئين الفلسطينيين، مما يحمل وجودهم مخاطر آنية ومستقبلية".

ودعا الأمم المتحدة ودول العالم إلى "العمل سريعا لإعادتهم إلى أوطانهم، بحسب مبادئ الإعلان العالمي لحقوق وكرامة الانسان".

ورأى أن "العنف المخيم على دول الشرق الأوسط، والحروب المدمرة والهجمات القاتلة أدت إلى سقوط مئات آلاف الضحايا"، لافتا إلى ان "خطط المواجهة بطيئة وقرارات الأمم المتحدة غير مطبقة، خصوصا تلك المتعلقة بفلسطين"، داعيا إلى "وقف العنف بكل أشكاله حفاظا على حياة الأبرياء".



========ب.ف.