السبت 03 كانون الأول 2016 | 04:23

(*) الحريري: لدينا نظام ديمقراطي يطالب النواب بالذهاب الى مجلس النواب إلا إذا كان المرشح الحقيقي هو الفراغ

الأحد 14 شباط 2016 الساعة 18:38

وطنية - وقال الرئيس سعد الحريري في الكلمة التي ألقاها في مجمع البيال في الذكرى 11 لاغتيال والده: "أربعة مرشحين موارنة اجتمعوا في بكركي، واتفقوا بين بعضهم بعضا وبرعاية بكركي، وكانت هذه بداية إنهاء الفراغ، وذهبنا الى مجلس النواب بمرشحنا الدكتور جعجع، ولكن بعد 35 جلسة يبقى الفراغ. بعد ذلك تم طرح اسم أمين الجميل في حال قبوله، وعندها ينسحب جعجع، لكن بقي الفراغ، وكنا قبل ذلك فتحنا حوارا مع ميشال عون وكانت نتيجة تشكيل حكومة جديدة، لكننا لم نرشح عون، بعكس ما يقوله البعض اليوم من أننا رشحناه، ومع ذلك يبقى الفراغ، وأستذكر قول الرئيس نبيه بري بأنه ليس وحدة من يبق البحصة".

أضاف "بقي من الأربعة، سليمان فرنجية، ففتحنا حوارا معه والتقيته في باريس، وتوصلنا معه الى تفاهم وقد شرحه"، لافتا "الذي قاله في بيتي، قاله على التلفزيون، وهدفنا إنهاء الفراغ، ووضع حد للتدهور وتحسن وضع لبنان السياسي والأمني والمعيشي وحماية النظام والسلم الأهلي".

وإذ سأل "أين الغلط؟ ولماذا متفاجئون؟ وهذا من إرث رفيق الحريري، عبر الحفاظ على النظام؟"، قال: "نحن فخورون بهذه النتيجة، هذه الخطوة أدت الى مصالحة تاريخية مع القوات اللبنانية، والتيار الحر"، وتوجه الى رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع قائلا: "يا ريت هذه الخطوة حصلت من زمان، فكم كنت وفرت على اللبنانيين".

وتحدث عن وجود "ثلاثة مرشحين هم: سليمان فرنجية وميشال عون وهنري حلو"، لافتا إلى أنه "قد يكون هناك مرشحون آخرون، فلدينا نظام ديمقراطي، ويطالب النواب في الذهاب الى مجلس النواب، إلا إذا كان مرشحكم الحقيقي هو الفراغ".

وإذ أكد "مباركة أي رئيس يصل الى رئاسة الجمهورية"، قال: "نرفض تحميلنا مسؤولية الفراغ"، موضحا "يتهمون المستقبل بالتعطيل، فهذه لن تمر على أحد".

وأكد ان "الحق الدستوري ليس ملك أحد، بل هو ملك البلد والمواطنين"، مطالبا ب"النزول الى المجلس للخلاص من الفراغ، لأن تغطيتهم السماوات بالأبوات ويعطوننا دروسا بالوفاء للحلفاء، اقول لهم: الوفاء يكون للبنان وليس لأي حليف آخر".

ورأى أنه "على الجميع ان يعلم ان للتضحية خطوطا حمراء، نعرف كيف نرسمها اتجاه من يتطاول على كرامة لبنان"، مؤكدا "هذه هي الحريرية الوطنية الموجودة في كل لبنان وطوائفه"، معاهدا ب"البقاء معا، مهما كانت التضحيات، لان حق اللبنانيين عنا حفظ الاستقرار والحياة الكريمة".

وأوضح للحضور "عند كل قرار مفصلي، اسأل حالي سؤالا واحدا، ما الذي كان ليفعله الرئيس الحريري، واقول: اليوم، ما عندي الا حقيقة واحدة، اقولها يا ريت، ان رفيق الحريري كان معكم".

وطلب ختاما، من "الرئيسين أمين الجميل وفؤاد السنيورة وكل قيادات 14 آذار، الصعود الى المنصة لأخذ صورة تثبت بقاء قوى 14 آذار على ما كانت عليه".



=========ب.ف.