الأربعاء 25 أيار 2016 | 11:46

وديع الخازن: لقاء البابا ببطريرك روسيا حدث تاريخي لتدارك التدهور في الوضع المسيحي المشرقي

السبت 13 شباط 2016 الساعة 11:42

وطنية - اعتبر رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن أن لقاء الحبر الاعظم البابا فرنسيس وبطريرك روسيا الاتحادية كيريل في مطار هافانا، هو بمثابة الحدث الاكبر في تاريخ المسيحية منذ ألف سنة.

وقال في تصريح اليوم: "ليس حدثا عاديا أن يحصل لقاء على هذا المستوى بين رأسي الكنيسة الكاثولكية في العالم والارثوذكية في روسيا الاتحادية، قداسة البابا فرنسيس وغبطة البطريرك كيريل، منذ ألف عام ولم يخرق هذه الفترة الطويلة إلا لقاء تاريخي توصل إليه الدكتور شارل مالك في مطلع الستينيات الماضية عندما نجح في جمع البابا بولس السادس والبطريرك أثيناغوراس لتوحيد الرؤية الكنسية قي العالم".

واضاف: "أهمية لقاء هافانا في أنه إطلالة مدوية الصرخة في العالم، لاستنهاض القوة العظمة من أجل تدارك التدهور المرعب المسيحي في الشرق، لما له من تداعيات مستقبلية على وجوده في أرضه وتاريخه ومهد مسيحه، إذ لا يمكن الركون والسكون على مآسي الهجرة المسيحية المتعاظمة، التي تنذر بإفراغ المنطقة من جذورها الكنسية المشرقية والمتأصلة بالشواهد الدامغة في أنطاكيا والقدس ودمشق، ووادي قنوبين".

وتابع: "البيان الذي صدر عن الحبرين الجليلين في هافانا والمتوج لسنتين من الجهود، هو في مثابة الضمانة لحفظ الدور المسيحي في هذا المشرق، وتفاعله الايجابي مع الرسالة البابوية التي أطلقها قداسة البابا يوحنا بولس الثاني من لبنان سنة 1997، والتي توثق عرى التآخي والتعايش على قاعدة القيم الروحية المشتركة بين المسيحية والاسلام".



========ع.ش