قاسم هاشم: للتعاطي بحكمة ووعي والتخفيف من حدة الخطاب

الأحد 31 أيار 2015 الساعة 16:26 سياسة
وطنية - رأى عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب الدكتور قاسم هاشم، أن "السقوف العالية للخطاب لسياسي ومهما بلغت ذروتها ستبقى محدودة التأثير على الاستقرار الوطني العام، لان المكونات السياسية متفقة ومتفاهمة على ضرورة الحفاظ على هذا الاستقرار، وألا يكون للتباينات والاختلافات في الرؤى ومقاربة القضايا الخلافية آثار سلبية وتداعيات تتجاوز مواقف البيانات، لان المصلحة الوطنية تقتضي الانتباه والتعاطي بحكمة ووعي، وهذا ما يستدعي التخفيف من حدة الخطاب والابتعاد عن لغة الاثارة والشحن واعتماد اللغة الهادئة والكلمة الطيبة مهما كان حجم الاختلاف ، لان التطورات والتحديات والنار المشتعلة من حولنا تتطلب منا لملمة أمورنا بما يحفظ وطننا واستقراره ودرء الاخطار عنه في ظل الاخطار المحيطة بنا في المنطقة العربية".

وأسف هاشم في تصريح اليوم:" أن يمر العقد العادي للمجلس النيابي من دون ان تعقد جلسة تشريعية، وان تبقى البروتوكولات والاقتراحات والمشاريع الضرورية والتي للبنانيين مصلحة في اقرارها، لكن نهج التعطيل والشلل كان اقوى وافضل وهذا ما يجب وضع حد له وتفعيل عمل الحكومة كي لا تصاب بهذا الداء القاتل، وهذه مسؤولية كل الفرقاء للتوافق والتفاهم على مخارج للازمة المتشعبة والمتداخلة".

وتابع :"اذا كانت الأزمة السياسية ما تزال في دائرة المراوحة لاكثر من سبب، فإنه لا يجوز الاستمرار في سياسة ادارة الظهر للبنانيين في ظل الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية الضاغطة، ولا بد من الالتفات الى القضايا الخدماتية والاغاثية ووضع حلول للازمات الاقتصادية المتفاقمة، خصوصا مع بداية الموسم الزراعي الذي يتطلب ايجاد الاسواق لتصريف الانتاج الزراعي ومساعدة المزارع اللبناني أينما كان، لانه يئن تحت وطأة الازمات المتلاحقة والمتراكمة ، هذه مسؤولية الدولة لانها الراع لابنائها، وآن الأوان للاسراع بوضع خطة وطنية انقاذية، بدل التلهي ببعض القضايا الجانبية والسياسات الضيقة".



======ل.ط

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب