بري استقبل يوحنا العاشر وعسيري وهاب:الفراغ ممنوع في المؤسسات العسكرية والامنية

الخميس 28 أيار 2015 الساعة 15:40 سياسة
وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة، السفير السعودي علي عواض عسيري، وعرض معه التطورات.

ثم استقبل بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر ونائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري والمطران قسطنطين كيال، وتم عرض للاوضاع في لبنان والمنطقة.

وبعد الظهر استقبل بري رئيس "حزب التوحيد العربي" الوزير السابق وئام وهاب الذي قال بعد اللقاء: "عرضنا مع دولة الرئيس أمورا عديدة، ودولته في هذه الفترة كما كان دائما صمام الامان الاساسي في لبنان، وخصوصا في هذه الظروف الصعبة التي تحيط بلبنان والمنطقة. لقد أقدم مجلس الوزراء اليوم على خطوة جيدة بتعيين أعضاء مجلس القضاء الاعلى. ونتمنى أن ينسحب هذا التوافق على التعيينات الاخرى حتى لا ندخل دوامة الاعتكاف او المقاطعة او اي شيء آخر".

وأضاف: "دولة الرئيس بري يعتبر أن الفراغ أسوأ الخيارات، لذلك فإن الفراغ في هذه الفترة ممنوع، وخصوصا في المؤسسات العسكرية والامنية، لأن هذا الفراغ في هذا الوقت انتحار".

وتابع: "اليوم نحن نواجه معركة على الابواب، ومطلوب من مجلس الوزراء أن يناقش جديا كيف سيتعامل مع المرحلة المقبلة، وخصوصا في جرود عرسال، وكيف سيوجه الجيش في هذه المعركة، خصوصا أن هذه الجرود تشكل القلق لكل اللبنانيين، ويجب معالجة الامر، وكلام المقاومة واضح بأنها لن تتدخل في هذه المنطقة، بل تترك الدور للجيش. لذلك على مجلس الوزراء أن يغطي سياسيا أي تحرك للجيش في هذه المنطقة. وما دامت هذه المنطقة محتلة فعلى الجيش ان يقوم بواجبه حيال اللبنانيين وحيال المنطقة".

كذلك استقبل بري بعد الظهر وفد "المنتدى القومي العربي"، في حضور عضو المكتب السياسي لحركة "أمل" محمد خواجة، وكانت جولة أفق حول التطورات في المنطقة العربية.

وقال رئيس المنتدى محمد المجذوب على الاثر: "تشرفنا بزيارة دولة الرئيس وتمنينا عليه أن يرعى احتفالا سيعقد في ما بعد حول قضايا قومية وعربية. وتحدثنا عن الاوضاع في بلادنا العربية، والتركيز دائما على الناحية الثقافية التي تجمع بين الشباب والشعوب العربية. ونحن في المنتدى نركز على الناحية القومية أكثر من غيرها، وأبدى دولته كل استعداد للمساعدة ورعاية الملتقى الذي سيعقد. كما تناول الحديث الوضع في لبنان، وخصوصا أنه ما زال في امان وان النواحي الثقافية موجودة وهي التي تجمع بين الشباب. طبعا قدمنا لدولنه ايضا التهاني بعيد المقاومة والتحرير، وهذا العيد مهم بالنسبة الى لبنان خصوصا انه كان الدولة العربية الوحيدة منذ سنوات التي استطاعت ان تقاوم العدو الاسرائيلي حتى رحل عنها مهزوما. وتناولنا المقاومة، فالمقاومة هي التي تحمي لبنان والبلاد العربية في الوقت الحاضر، ولا يمكن ان يتقدم او يتحرر بلد الا بالمقاومة، والمقاومة يجب ان تكون مقاومة شعبية تجمع كل فئات الشعب العربي".


====================

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب