(اضافة) بري شدد على الطروحات الوحدوية لبنانيا وعربيا والتقى فليتشر وعلي: ليراجع البعض مواقفهم من الجلسة التشريعية

الأربعاء 13 أيار 2015 الساعة 16:55 سياسة
وطنية - تداول رئيس مجلس النواب نبيه بري مع النواب اليوم، في "لقاء الاربعاء"، عددا من القضايا المطروحة والوضع في المنطقة.

ونقل النواب عنه تأكيده "الطروحات الوحدوية،ان على الصعيد اللبناني او على الصعيد العربي"، مشددا على "عدم الانزلاق الى مواقف تزيد من الانقسامات العربية التي لا يستفيد منها سوى العدو الاسرائيلي المتربص بالجميع".

وجدد التأكيد على "عمل المؤسسات الدستورية"، مشيرا الى انه قام بواجبه تجاه موضوع الجلسة التشريعية، وانه يأمل في مراجعة البعض لمواقفهم لما يخدم مصلحة البلد".

نواب الاربعاء
وكان الرئيس بري التقى في اطار لقاء الاربعاء النيابي النواب: نبيل نقولا، عباس هاشم، ناجي غاريوس، اسطفان الدويهي، علي خريس، عبد المجيد صالح، علي بزي، هاني قبيسي، ياسين جابر، قاسم هاشم، علي فياض، علي عمار، بلال فرحات، نواف الموسوي، نوار الساحلي، الوليد سكرية وميشال موسى.

علي
واستقبل بري بعد الظهر السفير السوري علي عبد الكريم علي الذي قال بعد اللقاء: "الإصغاء الى دولة الرئيس مفيد دائما، وكانت جولة افق حول الاوضاع التي تتعرض لها المنطقة من ارهاب متنقل بين الدول، وخصوصا الحرب التي تخوضها سوريا ويخوضها لبنان أيضا، وتخوضها المنطقة في مواجهة الارهاب المتعدد الجنسيات الذي يجد رعاية من قوى دولية ودينية، وتحت عناوين احيانا فيها خداع وفيها قلب للحقائق. وكان التفاؤل كبيرا بصمود سوريا والنجاحات التي يحققها الجيش السوري والتي يحققها ايضا لبنان والمقاومة فيه والجيش اللبناني في مواجهة الارهاب ودحره، خصوصا بعدما أثبت الجيش السوري والشعب السوري والقيادة السورية كفاءة عالية في هذه المواجهة والانتصار على الارهاب".

وأضاف: "كان الرئيس بري متفائلا لان الامن في لبنان ممسوك بنسبة كبيرة. إن الحاضنة للارهاب التي كانت بفضل الاعلام والتزوير وقلب الحقائق والحرب النفسية تكشفت اليوم لدى الفئات الكثيرة من الشعب السوري، وقد ضعفت وتضعف كل يوم كإنذار لهذا الارهاب وانكشاف الداعمين له".

وأكد أن "النصر على الارهاب حتمي بإذن الله، والأمان سيكون أكبر، وقد يكون للمعركة فصول متعددة، ولكن النجاح النهائي هو القطاف لسوريا ولبنان والمنطقة. وان اسرائيل في رهانها على الارهاب تتخبط اليوم بتصريحاتها ومواقفها وبرعايتها له.
ونحن متفائلون بالامن الذي يكبر في سوريا ولبنان، والتنسيق الواجب بين الدولتين والحكومتين والجيشين كان ايضا موضع بحث في اللقاء مع دولته".

وردا على سؤال قال: "نحن متفائلون لأن الولايات المتحدة الاميركية لا تقوم بالقراءة الموضوعية، لان الارهاب يشكل خطرا حتى على الداعمين وعلى الرعاة او على من يغض النظر عن هذا الارهاب، وهنا أشير الى أدوار متعددة تقوم بها الولايات المتحدة والقوى الحليفة لها. لذلك هذه المخاطر التي تستشعرها الولايات المتحدة وحلفاؤها هي التي تؤشر للتفاؤل بأن تعيد هذه القوى وهذا التحالف النظر في رؤيتها لان هذا الارهاب لا يوفر راعيا ولا مربيا ولا داعما بالمال والسلاح".

فليتشر
كذلك استقبل السفير البريطاني طوم فليتشر، في حضور المستشار الاعلامي علي حمدان، وجرى عرض للتطورات.

شرف الدين
ولاحقا، استقبل نائب مدير ادارة الشرق الاوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي عدنان مزارعي والنائب الاول لحاكم مصرف لبنان رائد شرف الدين، في حضور حمدان. وتناول الحديث شؤونا تتعلق بدور الصندوق ونشاطه وعدد من المسائل المتعلقة بالوضع الاقتصادي في لبنان.

وقال مزارعي بعد اللقاء: "تشرفت بلقاء الرئيس بري، وكنا التقينا ايضا رئيس الحكومة ووزير المال وحاكم مصرف لبنان وغيرهم. وأطلعنا دولته على خلاصة هذه الزيارة، وأبرز هذه النقاط أن لبنان نجح في الحفاظ على استقرار اقتصادي ومالي في ظل الظروف الصعبة للغاية في المنطقة، وخصوصا لجهة هذا العدد الكبير من النازحين السوريين في لبنان. وعلينا أن نشجع لبنان على أن يبقي أبوابه مفتوحة لجيرانه، ولكن نلاحظ ايضا ان هذا الحمل كبير، وعلى المجتمع الدولي ان يأخذ هذا الأمر في الاعتبار وان يساعد لبنان".

وأضاف: "من المهم جدا أن تقر الحكومة اللبنانية الموازنة بعد عشر سنوات من الانتظار، لأن ذلك يساعد على تنظيم الصرف من الخزينة. وهناك في الوقت نفسه خطوات مطلوبة من أجل معالجة ازمة الكهرباء التي لها تأثير كبير على نمو البلد وعلى المصادر الخارجية والموازنة".



====================ز.ح

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب