كوتشاريان خلال تجربة وضع نصب للشهداء الأرمن في خليج جونية: لبنان أول دولة اعترفت بالإبادة وشعبه احتضن الارمن سنوات عديدة

الأحد 10 أيار 2015 الساعة 18:06 سياسة
وطنية - أقامت السفارة الارمينية في بيروت بالتنسيق مع اللجنة المركزية في لبنان لمئوية الإبادة الارمنية، وبالتعاون مع رئيس النادي البحري للغطس انترانيك حداد وأعضاء النادي، احتفالا في مئوية الابادة، تم خلاله وضع مجسم تجريبي لصليب يرمز للشهداء الذين قضوا في الإبادة، على عمق 35 مترا تحت سطح البحر، في منطقة الغريق في خليج جونية، سوف يتم نصبه لاحقا.

حضر المناسبة كاثوليكوس الارمن الكاثوليك لبيت كيليكيا البطريرك نرسيس بيدروس التاسع عشر، مدير المركز الكاثوليكي للاعلام ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الأب عبدو أبو كسم، النائب شانت جنجيان ممثلا رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، سفير ارمينيا في بيروت اشوت كوتشاريان، السكرتير الاول في السفارة اشوت فاربكيان والملحق دافيد ميرزاخانيان، رئيس منطقة جبل لبنان الشمالي في الدفاع المدني ابراهيم الحوري ممثلا المدير العام العميد خطار، مدير مدرسة مسروبيان غريغوار كالوش، عضوي اللجنة المركزية الدكتور فيكان اصيليان وأردة يابكيان، ممثلي احزاب وطنية ارمنية، فنانين واعلاميين وحشد كبير من عائلات الشهداء.

بداية النشيدين اللبناني والارميني، فكلمة ترحيب من عريف الاحتفال طوني خير الله، أعقبها كلمة الاعلامي جوني الصديق، الذي أعرب عن تقديره ومحبته "للشعب الارميني المناضل" وذكرياته عن "زيارة قام بها إلى اقليم ناغورني كاراباخ في ارمينيا، وتأسيس اذاعة ارمنية في لبنان".

كوتشاريان

بدوره، ألقى كوتشاريان كلمة، أكد فيها أن "الشعب الارميني هو شعب مميز وخلاق"، لافتا إلى "أنها المرة الاولى التي يركز فيها صليب للارمن تحت المياه في الذكرى المئوية للابادة، وان شهر ايار عند الارمن هو شهر النصر اولا في الحرب العالمية الثانية، وفي ذكرى استقلال ارمينيا سنة 1918 وتحرير منطقة شويش"، مستذكرا "المجازر التي تعرض لها الشعب الارميني، خلال الإبادة في العام 1915، والتي أدت الى انتشار الارمن في العالم وفي لبنان"، شاكرا الدولة اللبنانية لانها "كانت الاولى في الاعتراف بالإبادة، والشعب اللبناني لاحتضانه الشعب الارميني لسنوات عديدة".

بيدروس

وفي الختام، وبعد صلاة تبريك الصليب المزمع نصبه في عمق البحر، ألقى بيدروس التاسع عشر كلمة، قال فيها: "خلال الإبادة الارمنية، استشهد الكثير من الارمن بعد رميهم في الماء للتخلص منهم، والامهات من أجل إنقاذ بناتهن من الاساءة لكرامتهن، رمين بناتهن في الماء لئلا يقعن في أيدي الاتراك، وهن اخوات لنا. وبدءا من اليوم اصبح لهم ذكرى، ومن يتذكرهم بفضل مبادرة انسانية مميزة من رئيس واعضاء النادي"، مؤكدا أن "للبنان وارمينيا دورا رياديا في الحضارة والاخلاق والعلم، والارمن واللبنانيون يعملون في بلاد الاغتراب من أجل البلاد، التي يقيمون فيها، ويرفعون صورة لبنان وأرمينيا البيضاء".

أضاف "الصليب يرمز الى انتصار يسوع على الموت، ومحبته لنا، بعد تحمله خطايانا وموته لأجلنا، لذلك نفتخر بالصليب، وهو في منازلنا، وبقيامة المسيح من القبر، ويذكرنا بالحياة الأبدية غير المحدودة في الزمن، المملوءة بالفرح والسعادة، مع الشهداء الارمن واللبنانيين المحاطين بعطاء امنا مريم".

وشكر "كل من ساهم في الاعداد لهذا الحفل، للمباركة لاول مرة، لصليب يركز في المياه، ودعائي لانتشار لجنة للقيام بمبادرات مماثلة جديدة"، خاتما "ايها الاحباء اذهبوا بسلام، وليكن الرب معكم الى ابد الآبدين".



===========

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

رأس بعلبك قلعة الحضارة تؤخد فتستع...

تحقيق سليمان نصر وطنية - يعود تاريخ رأس بعلبك إلى ما قبل المسيح بآلاف عديدة من السنين.

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 13:55 المزيد

زدياد أعداد قتلى وجرحى حوادث السي...

تحقيق علي داود وطنية - وضعت وزارة الاشغال العامة إصبعها على الجرح عندما باشرت بتأهيل و

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 12:42 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب