نضال طعمة: حزب الله يحرج الجيش ويجره إلى مواقع هو في غنى عنها

الأحد 10 أيار 2015 الساعة 12:41 سياسة
وطنية - اكد النائب نضال طعمة في تصريح ان "حزب الله يصادر مرة جديدة قرار السلم والحرب في البلد، ويقرر خوض معركة، وحججه الجاهزة حماية لبنان واللبنانيين، فيما هو في الحقيقة يحاول أن يعطي النظام السوري، الذي يتراجع ميدانيا في أكثر من موقع، جرعة من المعنويات لحمايته من انهيار وشيك".

وسأل: "إلى متى ستبقى حماية اللبنانيين حجة جاهزة لتبرير التدخل لحماية الأنظمة البائدة؟"

اضاف: "نسأل حزب الله وبكل صدق، وانطلاقا من شراكتنا اللبنانية، ماذا بعد تمكن الحزب من السيطرة على القلمون؟ هل سيتابع الدفاع عن النظام السوري إلى ما لا نهاية؟ وعندما يكون أي نظام في الكون عاجزا عن الدفاع عن نفسه، ألا يعتبر التدخل لصالحه تمديدا للأزمة واستنزافا للطاقات دون أفق لحلول مرجوة؟"

وقال: "كان حري بحزب الله أن يقي لبنان المغامرة منذ البداية، وألا يحرج الجيش اللبناني الذي تبدي قيادته حكمة كبيرة في مقاربة دورها الوطني في حماية الحدود والحفاظ على السيادة الوطنية. ولكن الحزب بما يقدم عليه يحرج الجيش، ويجره إلى مواقع ومواقف هو في غنى عنها، دون أن ننسى حساسية ملف العسكريين المخطوفين، الذين نأمل فعلا ان يكون الكلام عن وصول مسألة المفاوضات بشأنهم إلى مرحلة متقدمة هي أخبار صحيحة وواقعية" .

وتطرق الى ازمة المزارعين العكاريين، وقال: "مع استمرار الأزمة السورية وغياب كل آفاق الحلول، تستمر أزمة المزارعين العكاريين، فعندما تقفل الحدود البرية في وجه المزارعين، ويضطرون إلى تسويق موسم البطاطا على سبيل المثال بأقل من كلفة إنتاجه، سنجد أنفسنا حتما أمام أزمة وطنية اقتصادية بامتياز. وإذ كنا قد رفعنا الصوت في هذا الموضوع نجدد مناشدة الحكومة ووزارة الزراعة ضرورة التدخل للمساهمة في حل هذا الموضوع الإنساني المهم".

ورأى ان "خطورة إلهاء اللبنانيين والرأي العام بمعارك في مناطق هي أصلا خاضعة لسيطرة النظام، تساعد المسؤولين في البلد ليمعنوا أكثر في إهمال هموم الناس، فضلا عن تعطل الحراك السياسي الداخلي على مختلف المستويات، لتمسي عودة الحياة الديموقراطية إلى شرايين المؤسسات في البلد، وكأنه ضرب من الخيال، ففي ظل هذه الأجواء كيف سنجد سبيلا لانتخاب رئيس للجمهورية واستكمال الانتخابات النيابية؟"



=========== ر.ع

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Watch original Beam on Hyde Park Corner

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب