فيصل كرامي: ما يحصل في البقاع خطير وخطير جدا ومعادلة الجيش والشعب والمقاومة تبقى في النفوس ولو حذفت من النصوص

الأحد 10 أيار 2015 الساعة 10:22 سياسة
وطنية - أقام المدير العام لوزارة الشباب والرياضة زيد خيامي حفل غداء على شرف الوزير السابق فيصل كرامي في جبال البطم في قضاء صور، في حضور النواب ايوب حميد، عبد المجيد صالح وعلي بزي، المدير العام للمغتربين نائب رئيس حركة امل هيثم جمعة، رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان، المدير العام لوزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة، مفتي صور وجبل عامل الشيخ حسن عبدالله، مستشار الرئيس نبيه بري احمد بعلبكي، مدير مكتب الرئيس بري في المصيلح العميد محمد سرور، قيادات امنية، عسكرية، رؤساء بلديات، مخاتير، قيادات لبنانية، فاعليات ثقافية، تربوية ورياضية.

تخلل الحفل كلمة ترحيبية لاسامة خيامي. ثم القى كرامي كلمة اعتبر فيها "ان حق الدفاع عن الوطن وعن النفس لا ينتظر بالنهاية مزاج الحكومة وقدراتها المتواضعة على الامساك بالملفات الوطنية المصيرية".

واضاف: "الحكومة مطالبة بموقف بمستوى مسؤولياتها كحكومة تحكم بدون رئيس جمهورية".
توجه بالتحية الى "قامة جنوبية الصديق دولة الرئيس نبيه بري الذي يهندس الحوار ويرتب ويحمي ويصون الحوار بين اللبنانيين، مثبتا للجميع يوما بعد يوم وعاما بعد عام ان مجرد اللقاء بين الاطراف هو انجاز مهما طال الحوار ومهما كانت نتائجه الفعلية متواضعة. فاننا مع الحوار وكل الحوارات في لبنان لتقريب وجهات النظر".

وتابع: "نرى اليوم كل من انتقد الحوار يعود الى وجهة النظر نفسها ليجد انه لا بديل من الحوار. وما كنا لنكون معكم اليوم لولا هذا الحوار ونتائجه المثمرة، بخاصة على الصعيد الامني، وما كان لتكون خطة امنية ناجحة في طرابلس وتثبيت الامن في المدينة لولا الحوار ونجاحاته".

وختم كرامي: "ما يحصل في البقاع خطير وخطير جدا، ولكن اهمية وجهة نظرنا دائما ان الجيش والشعب والمقاومة في المرصاد حتى لو اعترض البعض، وحتى لو حذفوا هذه الفكرة من النصوص فانها تبقى في النفوس. وما يحصل اليوم في البقاع لهو اكبر دليل على التعاون القائم بين الجيش والشعب والمقاومة لحماية لبنان".

واختتم الحفل بكلمة شكر القاها خيامي.



================= ل.خ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Watch original Beam on Hyde Park Corner

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب