والدة الشهيد العلي: ولدي بطل قتل عددا من التكفيريين قبل ان يستشهد

الجمعة 01 أيار 2015 الساعة 22:25 امن
وطنية - بعلبك - تترقب بلدة طليا البقاعية ومنطقة النبي سباط على السلسلة الشرقية، ما سيصدر عن المستشفى العسكري في بيروت، لتهيئ أرضها لاحتضان جثماني شهيدين طالت غربتهما عن تراب بلدتيهما.

ظهر اليوم، تم عند حاجز عين الشعب في بلدة عرسال، تسليم جثتين قيل انهما تعودان للعريف في الجيش الشهيد علي العلي والمدني ممدوح يونس، وتولت سيارتا اسعاف نقلهما إلى المستشفى العسكري في بيروت، لإجراء فحوصات ال"دي. ان. إي"، للتأكد من هويتيهما.

على الطريق ما بين عرسال وبيروت، وتحديدا في بلدة طليا، حيث منزل والدي العريف الشهيد، وقف أفراد العائلة بأسى وحزن، مشيعين الجثمان بدموع وغصات، بانتظار رحلة إيابه إلى المرقد الأخير.

وذكر قاسم العلي، والد العريف علي، أن "ابنه أصيب في معركة 2 آب الماضي ونقله مسلحو داعش جريحا إلى الجرد، ثم عادوا وسلموه اليوم جثة هامدة".

وقال: "اولادنا شهداء والمجرمون قتلوهم استكمالا لاجرامهم، وولدي دافع عن تراب الوطن وقد استشهد فداء له".

بينما أعربت والدة الشهيد العلي عن فخرها واعتزازها بشهادة ابنها، مردفة: "ولدي بطل، لقد قتل عددا من التكفيريين قبل ان يستشهد".

وقال معروف حمية، والد العسكري محمد الذي قتلته المجموعات الخاطفة ولا يزال جثمانه قيد الأسر: "الشهيد علي العلي هو اخ وحبيب للشهيد محمد"، مباركا له بالشهادة. وتوعد "التكفيريين وبالاخص مصطفى الحجيري الملقب بابو طاقية: سنسامحكم بالجثث المتبقية معكم، واذا سلمتمونا اياها، كان خيرا. واذا لا، سنسامحهم بها، فالأيام طويلة بيننا، وان شاء الله يحصل خيرا".

أما عائلة الشهيد المدني ممدوح يونس التي تقيم في منطقة النبي سباط على السلسة الشرقية، فرفض أي فرد منها التحدث او الإدلاء بأي تصريح، وسط حالة من الحزن الشديد خيمت على منزلها.



==========

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Watch original Beam on Hyde Park Corner

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب