قاسم هاشم: تشريع الضرورة مسؤولية وطنية يتحملها واضعو العراقيل والمصرين على التعطيل وشل المؤسسات

الأحد 05 نيسان 2015 الساعة 18:32 سياسة
وطنية - أمل عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب قاسم هاشم "ان يستلهم البعض معاني وقيم الفصح المجيد من أجل الانسان في هذا الوطن وترسيخا لمفاهيم القيامة وصولا الى وطن العدالة والأمان، بعيدا عن الحسابات الرخيصة والارتباطات والرهانات الخاطئة والعودة الى المنطلقات الصحيحة والسعي لتأمين مصالح اللبنانيين، ومقاربة كل الملفات والقضايا الخلافية من هذه الزاوية عبر بوابة الحوار الذي لا بد من استمراره وعلى كل المستويات، وذلك اذا ما اعتمدنا قاعدة اساسية وهي ان الشعب مصدر السلطات وهو البنيان الاساسي لبناء وطن وسليم ليكون محور الاهتمام السياسي".

كلام هاشم جاء بعد زيارات تهنئة قام بها في منطقة مرجعيون، وقد زار مطرانية مرجعيون للروم الكاثوليك والتقى المطران جاورجيوس حداد والكهنة وكذلك زار كنيسة القليعة المارونية والتقى الكهنة وابناء البلدة وفاعلياتها وقدم التهنئة لابناء منطقة مرجعيون بمناسبة الفصح المجيد.

أضاف: "لا يجوز بعد اليوم الاستمرار في سياسة التعطيل والشلل التي انتهجها البعض وكانت لها إنعكاسات وآثار سلبية على مصالح الناس في الدرجة الاولى واصبح من الضرورة زيادة فعالية وانتاجية عمل الحكومة لتبحث بكل ما يتعلق بشؤون اللبنانيين وحياتهم اليومية ومعالجة ازماتهم الاقتصادية والاجتماعية، ولا بد من الإقلاع عن تعطيل التشريع وفق مزاجية معينة ورغبة ورؤية قصيرة النظر في محاولة لفرض الشروط والتذرع بذرائع واهية والتلطي وراء الشغور الرئاسي مع التأكيد على أهمية وأولوية الانتخابات الرئاسية، إلا ان مصلحة الناس يجب ان تبقى فوق اي اعتبار".

واردف: "تشريع الضرورة حجة لا يمكن تبريرها للتهرب من عقد جلسات تشريعية وخاصة ان دولة الرئيس نبيه بري أكد لمرات ومرات وكي يقفل أبواب المزايدات السياسية اننا في كتلة التنمية والتحرير مع تشريع الضرورة والذي لا بد منه حفاظا على المصلحة العامة من أجل تسيير أمور الدولة وتأمين مصلحة اللبنانيين، وهذه مسؤولية وطنية سيتحمل مسؤوليتها البعض ممن وضعوا العراقيل وأصروا على التعطيل وشل المؤسسات لفترات طويلة"، سائلا "الى متى سيتحمل اللبنانيون وزر بعض السياسات الخاطئة؟".



============== ر.ا

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب