افرام الثاني ترأس قداس الشعانين في القامشلي: نطلب من الرب ان يمن على سوريا وعائلاتنا بالأمن والأمان

الأحد 05 نيسان 2015 الساعة 17:19 اقليميات
وطنية - احتفل بطريرك انطاكية وسائر المشرق والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الارثوذكسية في العالم أجمع مار اغناطيوس افرام الثاني بقداس أحد الشعانين في كنيسة السيدة العذراء للسريان الأرثوذكس في القامشلي، عاونه في الخدمة مطارنة الوفد المرافق وآباء كهنة وشمامسة في حضور فاعليات وشخصيات وحشد كبير من المؤمنين.

وقد استهل القداس باقامة رتبة تبريك الأغصان والتي شملت القراءات المقدسة والترانيم السريانية المميزة والخاصة بهذا العيد، ومن ثم بارك أغصان الزيتون لتكون بركة لآخذيها ولبيوتهم وعائلاتهم. بعد ذلك، القى الأب عبد المسيح يوسف كلمة قال فيها: "ان اليوم لهو يوم تاريخي مجيد سيسجل في تاريخ هذه المدينة المباركة المعطاءة زالين القامشلي نصيبين الجديدة التي اعطت للكنيسة وللمجتمع والوطن خيرة الأبناء كيف لا وهي امتداد لنصيبين الأجداد والأمجاد، نصيبين الحضارة والعلم، نصيبين مار يعقوب ومار افرام السرياني شمس السريان وفخرهم".

وتوجه إلى إفرام الثاني قائلا: "انتم يا قداسة البطريرك عطية اعطتنا اياها السماء لكنيسة الله المجاهدة على الأرض لتكونوا انتم قدوتها تجاهدون في سبيلها وتقودون دفتها لتوصلوها الى بر الايمان والثبات والخلاص لجميع أبناءها".

افرام الثاني

وتحدث البطريرك افرام الثاني عن "دخول يسوع الى أورشليم واستقباله من قبل الشعب بسعف النخل وأغصان الزيتون استعدادا لآلامه وموته، وقد فرش الناس أثوابهم هاتفين:"مبارك الآتي باسم الرب، أوشعنا لابن داوود" مشددا على "اهمية التمسك بالايمان لأن المسيحية ليست صفة نتصف بها بل هي طريق ومشروع حياة والمسيحي هو الذي يصلي حتى من اجل من يسيء اليه فكلنا أخوة في الانسانية"، مستذكرا بأحد الشعانين شهداء مجازر سيفو الذين قدموا دماءهم الذكية وارواحهم الطاهرة من اجل كنيستهم ووطنهم.

كما دعا الى "ضرورة التحلي بالتواضع والمحبة والسلام تماثلا بتواضع المسيح ودخوله الى أورشليم على "جحش ابن أتان" وهو الذي أحب العالم وبذل نفسه فداء من أجل البشرية جمعاء" سائلا ان "يزرع الله في قلوبنا السلام ويجملنا بالتواضع والوداعة"، وطالبا من الرب "ان يمن على سوريا ومجتمعاتنا وعائلاتنا بالأمن والأمان".

وختم قائلا: "ها نحن ندخل اسبوع الامك الخلاصية ان نضحي جميعا مستعدين للقائك ايها العريس السماوي فنرفع اليك جميعا المجد والتسبيح".

وفي ختام القداس، طاف افرام الثاني في زياح مهيب بدءا من باحة الكنيسة مرورا بالشارع المحازي للكنيسة حيث ردد الجميع "أوشعنا"مبارك الآتي باسم الرب".

وختم زياح الشعانين بمنح البركة الرسولية الأبوية للاطفال وللمؤمنين، واعقب القداس تدشين صالة نصيبين في الجهة المحاذية للكنيسة والتي ستقام فيها كافة الاحتفالات والمناسبات.



============ ر.ا

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

الشويري للوكالة الوطنية: القضاء ...

تحقيقماري خوري وطنية - ازداد عدد الأشخاص الذين يعانون الجوع خلال السنوات الثلاث الماضية، إ

الجمعة 19 تموز 2019 الساعة 12:35 المزيد

مستشفى البترون مهدد بالإقفال خلال...

تحقيق لميا شديد وطنية - البترون - ها هو مستشفى البترون، التجربة الاستشفائية النموذجية، على

الأربعاء 17 تموز 2019 الساعة 16:53 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب