نقابة المستشفيات:تأمين الاستشفاء لمليون ونصف مليون نازح تبلغ تكلفتها سنويا 600 مليون دولار وما هو مؤمن منها لا يتعدى 5% من هذا المبلغ

الإثنين 23 آذار 2015 الساعة 14:00 اقتصاد وبيئة
وطنية - اعلنت نقابة المستشفيات في بيان: "ان المستشفيات الخاصة في لبنان تواجه مشكلة تتفاقم يوما بعد يوم ناتجة عن النازحين السوريين، حيث ان كثيرا منهم لا يتمتعون بأية تغطية صحية، ومن لديه هذه التغطية فانها تبقى غير كافية وبعيدة كل البعد عما هو مطلوب".

اضاف بيان النقابة: "لقد فشلت الجهات الدولية التي يفترض بها ان تتولى معالجة هذه المشكلة الانسانية في تأمين شبكة من المستشفيات في كافة المناطق اللبنانية تكون كافية لتأمين استشفاء هؤلاء الناس والسبب يعود لامرين اساسيين :

1 - ان التغطية الصحية للمريض جزئية ولا تتعدى 75% من قيمة الفاتورة مع حد اقصى احيانا لا يتعدى 1500 دولار اميركي، اما المبالغ الباقية فتبقى على عاتق المريض الذي يعجز عن تأمينها في كثير من الاحيان.

2 - ان التعرفات المطروحة للتعاقد من اجل تغطية النازحين هي احيانا اقل من تعرفة وزارة الصحة الرسمية وهي بالتالي منخفضة جدا مما جعل معظم المستشفيات تحجم عن التعاقد على هكذا اسس".

ورأت "ان المشكلة تكمن في ان التمويل الكافي من قبل الجهات الدولية ليس متوفرا وان ما هو ملحوظ حاليا من مبالغ ليست سوى جزءا يسيرا مما هو مطلوب. ان تأمين الاستشفاء لمليون ونصف مليون نازح يعيشون في ظروف صحية مزرية تبلغ تكلفتها سنويا 600 مليون دولار وما هو مؤمن منها لا يتعدى 5% من هذا المبلغ".

واكدت "ان حجم المشكلة لا يمكن للمستشفيات الخاصة ولا للدولة اللبنانية تحملها، واذا لم تقم الجهات الدولية بواجباتها فاننا على ابواب كارثة انسانية واجتماعية بالغة الخطورة قد تؤدي في نهاية المطاف الى احداث امنية في المستشفيات نحذر من مغبتها".

واشارت الى "ان المستشفيات تعتبر ان واجبها تجاه هذه الشريحة ينحصر في رفع الخطر عن أي مريض يصل اليها وهي لا تستطيع القيام بما تعجز الدول عن تأمينه".

وختمت "اننا ندق ناقوس الخطر ونتوجه الى الجهات الدولية لا سيما الامم المتحدة ان تقوم بواجباتها على وجه السرعة، ونحذر من مغبة محاولة تحميل المستشفيات الخاصة اكثر مما تستطيع تحت أي ذريعة كانت، لا سيما في هذه الظروف المادية الصعبة التي تمر بها من جراء القيام بواجباتها في تأمين الطبابة للبنانيين".



=======م.ح

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب