المصري :الحوار سيستمر فهو أساس بناء مستقبل الوطن المعافى من الارهاب

الجمعة 20 آذار 2015 الساعة 14:46 سياسة
وطنية - اقامت حركة امل - قيادة اقليم بيروت المنطقة السادسة، احتفالا في "مجمع الامام موسى الصدر" في الاوزاعي، لمناسبة ذكرى الشهيدين: محمد سعد وخليل جرادي، وذكرى القسم في بعلبك، وذلك في حضور نائب رئيس المكتب السياسي في الحركة الشيخ حسن المصري، المسؤول التنظيمي لاقليم بيروت علي بردى، نائب القائد العام لكشافة الرسالة الاسلامية حسين عجمي واعضاء من قيادة اقليم بيروت والمنطقة السادسة وشخصيات.

المصري
وتحدث المصري للمناسبة، فقال: "عندما اطلق الامام موسى الصدر صرخته في بعلبك، كان يعلم انه سيكون لها ارتدادات عظيمة على لبنان، حيث كان الامام يريد ان يكون اهل الوطن كبارا وعلى مستوى قضايا بلدهم، وهو كان يعتبر ان الشعب اللبناني كبير، لكن من كان في حينها يريد تهديم لبنان هم حكامه، لذلك كان يضع كل امله على هذا الشعب وليس على حكامه، فانطلق في نهضته واراد ان تعم صرخته كل لبنان صرخة الاصلاح ونيل المحرومين حقوقهم والعدالة الاجتماعية" .

اضاف: "رغم كل عمليات التخريب وبث الاشاعات من قبل البعض انذاك استمرت ثورة الامام الصدر الذي لم يعر هؤلاء الاهتمام فانطلق الى مدينة صور ليري الاقطاع والدولة انذاك انه باستطاعته ان يحشد اكثر من رأس العين وكل ذلك من اجل رفعة الوطن حيث انطلقت مسيرة الامام الصدر لتكون الصفعة الاخيرة التي رمت الاقطاع على الارض وارتفعت راية الامام الصدر وحركة امل من اجل ان تعيد الكرامة والعزة للشعب اللبناني" .

اضاف: "انظرو ماذا حل بالصهاينة، هم الان يخشون من كل طفل لبناني يحمل في يده قنبلة لانهم يعلمون انه يملك ارادة القتال" . وسأل "لما هذا السكون الاسرائيلي على الحدود اليس ذلك بسبب معادلة المقاومة والرد على اي اعتداء يطال اي لبناني او منطقة لبنانية؟" .

وتابع:"ان هذا ما تعلمناه من الامام الصدر وهو كيف نصنع النصر، لذلك عندما نتحدث عن المقاومة لا يمكن ان ننسى الشهداء الكبار امثال القائدين محمد سعد وخليل جرادي اللذين قادا عمليات المقاومة ضد المحتل الاسرائيلي وقادا حملة القبضة الحسينية التي اعلنتها حركة امل في حينها بمواجهة القبضة الحديدية لاسيما في القرى السبع ومنطقة صور والزهراني والنبطية وبنت جبيل وكل الجنوب، وكانت على اثر هذه المقاومة ان انتصر الجنوب واستطاعت حركة امل ان تجبر المحتل الاسرائيلي على الانسحاب من اكثر المناطق التي احتلها عام 82".

واعتبر المصري انه "من هنا نحي ذكرى الشهداء لنعلن الاستمرار بمسيرتهم والوفاء لهم ولنهج الامام الصدر الذي استمر عليه الرئيس نبيه بري خصوصا في هذه الايام حيث لا انفصال بين تلك المرحلة وهذه المرحلة، فهي موصولة بعضها ببعض لان ما كان يسعى من اجله الامام الصدر يسعى من اجله الرئيس بري، من اجل الوحدة والسلام في لبنان الذي هو افضل وجوه الحرب مع اسرائيل" .

واكد ان "ما يقوم الرئيس بري من خلال الحوار في عين التينة لا يمكن ان يفشل وان اراد البعض ذلك من خلال مواقفه الطنانة التي لا تغني ولا تثمن من جوع، واليوم الحوار اعاد الامور الى نصابها وهو سيستمر بالاتجاه الصحيح حيث سيبقى الرئيس بري سيد الحوار في هذا البلد ومنذ العام الفين وستة دعا الى الحوار فتحقق من خلاله الكثير"، مشددا على "الحوار لانه اساس متين لبناء لبنان المستقبل المعافى من الارهاب التكفيري الذي يعم الوطن العربي "، داعيا "الجميع للتعاون سويا لمواجهة هذا التكفير".

واشار المصري الى "مؤامرة لضرب الوجود المسيحي في المنطقة"، معتبرا ان هذا "الوجود ركيزة اساسية في استقرار المنطقة وبنائها بعيدا عن التوتر ".



========م.ح

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

رأس بعلبك قلعة الحضارة تؤخد فتستع...

تحقيق سليمان نصر وطنية - يعود تاريخ رأس بعلبك إلى ما قبل المسيح بآلاف عديدة من السنين.

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 13:55 المزيد

زدياد أعداد قتلى وجرحى حوادث السي...

تحقيق علي داود وطنية - وضعت وزارة الاشغال العامة إصبعها على الجرح عندما باشرت بتأهيل و

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 12:42 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب