قبلان في خطبة الجمعة: على السياسيين الاتفاق لانتخاب رئيس والتعاون لمصلحة لبنان واعتداله

الجمعة 13 آذار 2015 الساعة 16:29 سياسة
وطنية - ألقى نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بالقول: "الاسلام دين الاعتدال والرحمة والمحبة والانصاف والصدق والخير والبركة، واسلامنا طريقة اهل البيت عليهم السلام ومذهبهم وخيرهم وبرهم، ونحن لا نظلم احدا ولا نقبل ان يظلم احد، فإسلامنا هو الدين الوسطي والانساني الذي يأمر بالتعاون على البر والتقوى والخير والايمان والانصاف، فإسلامنا يدعو للمحبة والخير والتاريخ ظلمنا ونحن لا نزال مظلومين من قبل المستبدين والرافضين للحق والانصاف، ومطلبنا الدائم بانتهاج خط الاعتدال والتقوى والخير والمحبة. ونحن نطالب الجميع بالاحسان الى الانسان مهما كانت طائفته فنتعامل مع الانسان من منطق الرحمة والتقوى، فإسلامنا كريم محب للانسان يدعو الى الخير والتقوى وعلينا ان نتعاطى مع الاخرين بإنصاف وبر وتقوى. فالاسلام طريق الوسطية الذي يوصل الى المحبة والاخلاص وهو اسلام النبي محمد وطريقة الامام علي والائمة المعصومين الذين دعوا الى البر والتقوى وابعدونا عن الظلم والشر والتسلط والاثم والبغي والمنكر. وفي اسلامنا كل صدق وخير وبركة واصلاح، ونحن نرفض الظلم ونحاربه والتاريخ ظلمنا ولا يزال يتحكم بمصيرنا فيما نتعامل مع الاخرين بكل صدق ومحبة وشفافية وانسانية، لا نريد ان نتحكم بأحد ونحن لا نتآمر على احد لان اسلامنا يدعو الى الوسطية والانصاف".

أضاف: "ان الاسلام يأمرنا ان نتعامل مع الاخرين بكل انسانية وصدق ومحبة وتعاون، فنعمل لانقاذ الحق ونصرته والامر بالمعروف والدعوة الى الخير والورع، واسلامنا اسلام الامام جعفر الصادق الذي قال: كونوا زينا لنا ولا تكونوا شينا علينا حتى يقول الناس رحم الله جعفر بن محمد أدب شيعته فأحسن تأديبهم. واسلامنا هو اسلام الامام علي الذي التزم نهج الحق وسار اليه، وهو نهج النبي محمد الذي امرنا بالمعروف ونهانا عن المنكر وأمرنا بحسن التعامل مع الاخرين. ونحن تبع لنبينا محمد وأئمة اهل البيت، لا نريد ان نتحكم بأحد ونريد ان نكون أخوة متحابين متعاونين على البر نتعامل مع الاخرين من منطلق الاخوة الايمانية، فإسلامنا محبة ورحمة وتعاون وانكار للمنكر واعتراف بالاخرين. كما امرنا الله لنكون اخوة متحابين نصلح في ما بيننا، فنكون مع الحق ضد الظالم وعونا للمظلوم، ونحن لا نقبل ان نكون ظلمة بل منصفين مجتمعين متعاونين على البر والتقوى، فالاسلام يأمرنا ان نحب لاخواننا كما نحب لانفسنا فنتعاون على البر والتقوى، ومذهب أهل البيت هو مذهب أهل الصدق والمودة والتعاون والبر والورع. وعلى المسلمين ان يكونوا مع الله فليتزموا خط النبي والائمة الذين عاشوا حياة مشقة وجهاد وصبر في سبيل اعلاء كلمة الله ونصرة دينه وحفظ الانسان وكرامته وايمانه وبره".

وخاطب قبلان المسلمين بالقول: "كونوا مع الله ليكون الله معكم، فإن نصرتم الله ينصركم، ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء، كونوا في خط الاستقامة والاعتدال والانصاف والاخلاص، كونوا يدا واحدة محبين للخير متعاونين على البر عاملين لاصلاح الامة فتحافظوا على شعبكم واهلكم واخوانكم، إياكم والظلم فإن مرتعه وخيم، اعملوا لخير الدنيا والاخرة لتكون عاقبتكم على خير وصلاح".

وطالب اللبنانيين بأن "يتعاونوا ويتواصلوا ويتفقوا لانتخاب رئيس جديد للجمهورية يقود سفينتنا الى شاطىء الامن والسلامة، فيتعاون السياسيون لمصلحة لبنان واصلاحه واعتداله فيبتعدوا عن المناكفات والانانية، ويكونوا مع الوطن ليكون الشعب بخدمتهم". وقال: "لا يجوز ان نتفرق ونختلف على مصلحة وطننا وأمنه واستقراره فيما اسرائيل تتآمر على ظلمنا وقتلنا وتشريدنا. وعلينا ان ندعم الجيش اللبناني فهو عصمة للمعتصمين وملاذ للخائفين مما يحتم ان نقوي معنوياته ونزيد عديده وعتاده ليكون في خدمة الوطن وحفظ أمنه واستقراره، فجيشنا حصن لجميع اللبنانيين وهو ضمانة لحفظ لبنان وخشبة خلاص لكل اللبنانيين، وعلى السياسيين ان يتفقوا لاقرار سلسلة الرتب والرواتب واعطاء الموظف حقوقه ليكون عزيزا كريما في وطنه يحظى برعاية دولته".



==============س.م

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Watch original Beam on Hyde Park Corner

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب