آلان عون:إذا تعذر الإجماع على رئيس للجمهورية فليكن التوافق على الأوسع ميثاقية القادر على التواصل مع الجميع

الخميس 05 آذار 2015 الساعة 13:36 سياسة
وطنية - أكد النائب آلان عون، في حديث إلى تلفزيون "المنار"، أن "الرئيس التوافقي هو من له القدرة على التواصل مع كل القوى السياسية ويجد مساحات مشتركة معها وهذه المواصفات تنطبق على العماد عون الذي، بالأضافة إلى علاقته الوثيقة مع الثنائي الشيعي، إستطاع أن يمد الجسور مع "تيار المستقبل" والحزب الإشتراكي وحتى "القوات اللبنانية" وهو راكم إيجابيات كثيرة في كل من تلك العلاقات".

وقال ردا على سؤال: "مطلوب أن ينهي عون القطيعة مع الأطراف المسيحيين الآخرين، ويعيد التواصل ويبدد الهواجس وأن يعطي التطمينات بعدم إستهدافهم أو إقصائهم، وأن يكونوا شركاء في العهد الجديد، وهذا كله تحقق وقيد التحقيق عبر الحوار بين "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية"، وهذا في ذاته يوفر شروط التوافقية في حدها الأدنى".

واضاف: "إن تكتل التغيير والإصلاح" يمكنه توفير ميثاقية إنتخاب رئيس الجمهورية بمفرده من الوجهة المسيحية بما يملك من صفة تمثيلية، إلا أنه يفضل ويسعى الى أن يضمن أوسع تأييد على المستوى المسيحي، لكن في حال تعذر الإجماع لأسباب قد يكون لها علاقة بالتنافس السياسي المسيحي، فيجب الإكتفاء بأوسع توافق وطني ميثاقي لإتمام الإستحقاق الرئاسي. أوليس هذا ما ينادي به الجميع لتسيير الحكومة؟ أوسع توافق إذا تعذر الإجماع".

ورأى أن "الأزمة الرئاسية ما زالت مقفلة لأن المسار الخارجي الإقليمي مترابط ومعقد ولم تنض ظروفه بعد، أما المسار الداخلي فيمكن تحريكه اذا توصل الحوار المسيحي إلى إتفاق على الرئيس".



=======م.ع.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب