غريغوريوس الثالث: عالمنا مريض بالعنف وندعو الجميع إلى الصلاة والصوم

الأربعاء 04 شباط 2015 الساعة 16:26 سياسة
وطنية - ندد بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندرية وأورشليم للروم الكاثوليك غريغوريوس الثالث بتفجير الباص في دمشق.

وقال في بيان: "نقول كلمتنا الروحية على أثر تفجير الباص في قلب عاصمتنا دمشق، وقد راحت ضحيته أرواح سقطت تتضرج بدمائها، وجرحى ومصابون من اللبنانيين الضيوف ومن السوريين. ويسقط يوميا العشرات من أرواح الأبرياء المدنيين في كل الأراضي السورية وفي الكثير من البلاد العربية الشقيقة ضحايا الإرهاب الذي أصبح مستشريا".

أضاف: "كلمتنا وصرختنا المتألمة هي صرخة تعزية ورحمة وشجب وصلاة واستنكار. وهي دعوة إلى كل إنسان في هذا المشرق مهد الديانات والحضارات. كفانا دماء. كفانا حربا. كفانا تفجيرا. كفانا سلاحا. كفانا حقدا. كفانا كراهية. كفانا متاجرة بأرواح عبيد الله وأبناء وبنات أرضنا المبارك".

وتابع: "هناك أمراض فتاكة كثيرة اجتاحت عالمنا في العقود الأخيرة. أما اليوم فعالمنا مريض في عقله وفي نفسه وقلبه وإحساسه وإنسانيته. مرض عالمنا اليوم هو العنف. وكأنه لا يوجد طريقة للتعامل بين الناس إلى السلاح والقتل والدمار والإرهاب.
نرفع أيدينا ضارعين ومصلين: أذكر يا رب كل من يحمل مسؤولية في مجتمعنا. ألقِ في قلوبهم ما هو صالح لأجل شعبك. إحفظ الصالحين بصلاحم وأصلح الأشرار بجودتكم. إخفض صلف الأمم ونجِ يارب كل بلد ومدينة وقرية من المجاعة والوباء والزلزة والطوفان والنار والسيف وغارات الأجانب والحرب. وكن لنا إلها رحيما محبا للبشر. وارحمنا يا رب وارحم عالمك".

وختم: "ندعو الجميع إلى الصلاة والصوم لأن هذا الجنس الشرير، هذا المرض القتال، لا يخرج إلى بالصوم والصلاة".



=====================

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب