حبيش في لقاء فاعليات عكار: لا نحبذ الأمن الذاتي لكننا استصوبنا فكرة وزير الداخلية في رعاية البلديات شؤون الأمن وأمان الناس

السبت 11 تشرين الأول 2014 الساعة 18:55 سياسة
وطنية - رأى النائب هادي حبيش: انه "لزام علينا نحن ابناء عكار، مسيحيين ومسلمين، موالين ومعارضين، وقبل كل شيء اخر، ان نؤكد دعمنا للمؤسسات الامنية، وعلى رأسها مؤسسة الجيش اللبناني، كي تبقى سليمة ومعافاة، ودرعا حصينا ومنيعا يقي لبنان واهله شر فتنة ارادوها عن سابق تصور وتصميم، ولغايات لم تعد خافية على احد، مدخلا الى نهاية وسقوط وطن، لطالما استعصى على الفتن والازمات بفضل حكمة العقلاء من اهله، وما تحلوا به من فضائل وقيم".

كلام حبيش جاء خلال كلمة القاها في اللقاء الجامع، الذي انعقد في قاعة الاحتفالات في مدرسة سيدة السلام لراهبات المحبة في بلدة القبيات، بدعوة منه، ومشاركة حاشدة من مختلف قرى وبلدات منطقة الدريب وعكار العتيقة، وجرى فيه البحث في كافة الشؤون المتصلة بتدعيم السلم الاهلي، والتعاون ما بين الجميع، والوقوف جنبا الى جنب مع الجيش والمؤسسات الامنية.

وحضر اللقاء الى جانب حبيش النائب والوزير السابق فوزي حبيش، رئيس "هيئة العلماء المسلمين" في لبنان الشيخ مالك جديدة على رأس وفد من العلماء، رئيس اساقفة ابرشية طرابلس المارونية المونسنيور الياس جرجس ممثلا المطران جورج بو جودة، رئيس اقليم كاريتاس- عكار الاب الكرملي ميشال عبود، منسقا "تيار المستقبل" في عكار خالد طه وعصام عبدالقادر، رؤساء الاتحادات البلدية، ورؤساء بلديات المنطقة ومخاتيرها ورجال دين.

مداخلات رؤساء الاتحادات والبلديات

القبيات

بداية، كانت دقيقة صمت حدادا على ارواح الشهداء، ثم رحب ايليا سلوم بالمشاركين في اللقاء، بعدها توالى على الكلام: رئيس بلدية القبيات عبدو مخول عبدو: الذي رحب ب"الجميع في هذا اللقاء المنعقد في بلدة القبيات، التي هي بلدة كل العكاريين"، مؤكدا "الوقوف الى جانب الجيش".

وادي خالد

ثم ألقى رئيس بلدية وادي خالد الدكتور فادي الاسعد كلمة اكد فيها ان "عكار كانت وستبقى نموذجية في عيش اهلها على الرغم من كل المؤامرات، التي حيكت، منذ 3 سنوات لالصاق تهمة الارهاب بها، الا انها كانت وستبقى ايضا الى جانب الدولة ومؤسساتها الشرعية، وفي مقدمتها المؤسسة العسكرية".

النهرية

من جهته، شكر رئيس بلدية النهرية انطوان موسى النائب حبيش "على هذه الدعوة"، داعيا بدوره الى "التكاتف والتضامن ما بين العائلات الروحية والوطنية لتجنيب لبنان مخاطر الفتن"، مؤكدا "التضامن والوقوف الى جانب الجيش".

أكروم

بدوره، رحب رئيس بلدية اكروم فيصل دياب ب"انعقاد هذا اللقاء"، آملا أن "تكون اللقاءات دائمة ومستمرة للتشاور والتعاون لمواجهة كل التحديات".

عكار العتيقة

أما رئيس بلدية عكار العتيقة خالد البحري فقد شدد في كلمته على "روح التعايش القائمة بين القبيات وعكار العتيقة، وبين ابناء عكار"، واذ وصف الواقع الحالي ب"الصعب"، دعا الجميع الى "نبذ الفتنة والتعاضد والتعاون في سبيل تجنيب مناطقنا كل ما هو سلبي".

الدريب الغربي

فيما دعا رئيس اتحاد بلديات الدريب الغربي خليل الاسعد الجميع الى "اعتماد لغة الحوار سبيلا وحيدا لحل كل العقد"، مؤكدا ان "محافظة عكار بتعاون فاعلياتها ورموزها وابنائها كافة، قادرة على تجاوز المحن والصعوبات"، وقال: "لنكن يدا واحدة الى جانب جيشنا وقوانا العسكرية والامنية".

الدريب الأوسط

كما أكد رئيس اتحاد بلديات الدريب الاوسط شهير محمد "رفض الجميع كل ما يسيء الى امن واستقرار عكار من اي جهة اتى"، ولفت الى ان "ابناء عكار هم صلب لبنان وقوته ومنعته، وكانوا ولا يزالون الى جانب المؤسسات الشرعية".

نهر الأسطون

في حين، ذكر رئيس اتحاد بلديات نهر الاسطون عمر الحايك ان "عكار وعلى مر التاريخ كانت ولا تزال نموذجا حضاريا في العيش المشترك، ومتمسكة به، وهي ستبقى البيئة الحاضنة للمؤسسات الشرعية والامنية، وفي طليعتها الجيش اللبناني، الذي فيه خيرة ابناء منطقتنا"، مستنكرا "كل اعتداء يطال الجيش اللبناني".

وقال: "علينا مسؤوليات وواجبات، وان نعمل لعدم السماح للفتن ان تتغلغل في مجتمعاتنا، وعلينا التواصل وكسر الحواجز من اجل مزيد من التماسك لمواجهة اي محاولات زعزعة وحدتنا الداخلية، او اللعب على الوتر الطائفي والمذهبي".

جرجس

ثم تحدث جرجس، فأشاد ب"هذه اللقاءات التي تعمق روح الالفة والتعاون، وتسمح بتطارح الامور بشكل حضاري ما بين الاهل جميعا لاي بلدة انتموا. وهذا بحد ذاته عنوان من عناوين عكار، التي ستبقى واحة حب وسلام بين كل عائلاتها الروحية"، مؤكدا "دعم مؤسسة الجيش وباقي القوى الامنية، لان في ذلك صونا لاستقرارنا ولوحدتنا".

جديدة

من ناحيته، قال جديدة في كلمته: "في هذه الارض الوطنية الطيبة والبلدة العريقة في الوطنية والعطاء بلدة القبيات نلتقي اليوم، ونحن نؤمن بتحية السلام، وشكرا للنائب حبيش على اتاحته الفرصة لنا لهذا اللقاء الجامع".

أضاف "الكل مجمعون على انهم وهم يرون لهيب النار من حولنا، أن لن نسمح لالسنة اللهب ان تنال من وحدتنا ولا من وطننا، وسنقطع يد الاشرار وكل من يريد ان يزرع الفتنة على ارض هذا الوطن"، مستنكرا "الجريمة البشعة التي ذهبت بهذا الشاب الواعد من ابناء المؤسسة العسكرية الجندي ميلاد العيسى".

وتابع "اخذ الله ارواح من اراد ان يسيء للريحانية وعكار وللوطن والجيش والدولة والاستقرار. ونحن سنبقى كما آمنا ونؤمن، وانا اخاطب شبابنا من ابناء هذا الاسلام واخاطب ساحتنا قبل ان اخاطب كل الساحات: ليس بمسلم من لم يسلم الناس من لسانه ويده. وليس بمؤمن من لا يأمنه الناس على دمائهم واموالهم وارواحهم. ويجب ان نفهم الاسلام فهما صحيحا".

وأكد "دورنا ودوركم وعملنا وعملكم ان نكون اليوم، دعما للمؤسسة الوطنية، فهي تعمل في الواجب الذي لم تتنازل عنه. ولنكون نحن لها السند والمدد من اجل ان ننزل الى ساحتنا على الارض لنعمل على ترسيخ العيش الوطني والوحدة الوطنية، وفهم المواطنة الحقة في هذا البلد. دورنا كبير ليس في خطاب هنا، وخطاب هناك. ويجب الان ان يكون لنا عمل، وعلينا ان نستدرك الشباب وان نحصن العقول، وان نملأ القلوب بالهدى المستنير قبل ان يدخله اي ارهاب، او اي تكفير باذن الله تعالى".

وقال: "الامن الذاتي يتردد الان على الالسنة، وهي كلمة حق يراد منها باطل، لانهم يريدون ان يجعلونا قبائل، وان يجعلوا بين هذه القبائل صراعات، وانا مع الامن الذاتي، لان الجيش هو ذاتنا، ولاننا نحن الجيش، فمن الجيش الا ابناؤنا واخوتنا واباؤنا واهلنا فهو الامن الذاتي لكل واحد فينا، والجيش ابن عكار وطرابلس وزحلة والقبيات وجبيل وبعلبك وبيروت وجونية وابناء كل لبنان، هذا هو الجيش، وهذا هو امننا الذاتي، وليس لنا امن من غير هذا الجيش".

وتوجه إلى المسؤولين بالقول: "كفاكم ان تحملوا هذه المؤسسة كل اعباء الوطن وكل اعباء الفرغ، كفاكم ان تكشفوا البلد لرياح الفتنة العاتية، لملموا اوضاع البلد وخففوا العبء عن الجيش وعن هذه المؤسسة، والله ان سقط عقد هذه المؤسسة فليس لكم الا المغاور والاحراج، ولن تنعموا بامن ولا بسلام، ولن تنعموا بمنصب ولا بمسؤولية".

حبيش

ختاما، ألقى حبيش كلمة، استهلها بشكر الجميع "رجال دين ودنيا على تلبيتهم هذه الدعوة للقاء الاخوة والاصدقاء في هذه المنطقة، التي ما عرفت التفرقة يوما، وحافظت على عيشها الواحد، وعلى وحدتها الوطنية وصانت سلمها الاهلي وامنها واستقرارها".

واذ اكد "دعم مؤسساتنا الامنية، وفي مقدمها الجيش اللبناني"، قال: "اقف بينكم اليوم، وفي منطقتي عكار عسكريون اسرى بين ايادي المسلحين، ابن بلدة الجندي جورج خوري، وابنا بلدة فنيدق الجنديان خالد الحسن وحسين عمار. فعكار كانت وستبقى دوما مؤمنة بسيادة القانون، وسلطة الدولة على كامل اراضيها، سواء كنا راضين عن تصرفات دولتنا ام معارضين"، مضيفا "لذلك نناشد حكومتنا اللبنانية بكل مكوناتها، ولا سيما المعنيين بملف وقضية الاسرى ونقول: الوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك. فتصرفوا بسرعة وبالطريقة التي ترونها مناسبة، وتصب في مصلحة عسكريينا واستعادتهم سالمين. ولسنا هنا لنضع الشروط عليكم، ولسنا في معرض توجيه النصائح لكم، ولكن نقول بشكل واضح وصريح: كرامتنا من كرامة عسكريينا، وامننا من امنهم، وهيبتنا في تحريرهم من اسرهم، ونحن معكم والى جانبكم لتحقيق الهدف".

وقال: "اننا ننحني اجلالا وتقديرا لارواح شهداء المؤسسات الامنية، الذين كان اخرهم ابن منطقتنا ابن بلدة الريحانية الشهيد ميلاد محمد العيسى، الذي سقط برصاص الغدر والفتنة، ونتمنى للجرحى الشفاء العاجل".

أضاف: "اذا كنا لا نحبذ مقولة الامن الذاتي، لما له من تداعيات غير مرغوب فيها، الا اننا استصوبنا وقدرنا فكرة وقرار معالي وزير الداخلية الصديق نهاد المشنوق في توجيهاته الى المحافظين منذ شهر تقريبا، وهي ان ترعى البلديات بقواها المحلية شؤون الامن وامان الناس ليل نهار، بالتعاون والتشاور فيما بينها، فتتكون بينها بذلك خلفية صلبة للمؤسسة العسكرية وسائر القوى الامنية، لقطع دابر الفتنة، ولتزرع في قلوب الناس الامان والطمانينة، وتقي البلدات شر صغار المشكلات الطارئة".

وتمنى ختاما "الا يكون هذا اللقاء هو الاخير"، مقترحا على المشاركين "تشكيل لجنة تمثل كل البلدات والقرى في منطقة الدريب وعكار العتيقة، تكون مهمتها تأمين التواصل والتنسيق في ما بينها وبين سائر القوى الامنية المولجة حفظ الامن".



======

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Watch original Beam on Hyde Park Corner<<

رأس بعلبك قلعة الحضارة تؤخد فتستع...

تحقيق سليمان نصر وطنية - يعود تاريخ رأس بعلبك إلى ما قبل المسيح بآلاف عديدة من السنين.

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 13:55 المزيد

زدياد أعداد قتلى وجرحى حوادث السي...

تحقيق علي داود وطنية - وضعت وزارة الاشغال العامة إصبعها على الجرح عندما باشرت بتأهيل و

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 12:42 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب